ماكرون وميركل يطالبان بـ"حلول سريعة" للتوتر في إدلب

الرابط المختصرhttp://cli.re/GXneoR

مواطن يحمل منشوراً تحذيرياً تابعاً للنظام

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-08-2018 الساعة 17:09
باريس - الخليج أونلاين

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى ضرورة التوصل إلى عملية سياسية شاملة لتحقيق السلام في محافظة إدلب.

وفي مكالمة هاتفية، اليوم السبت، أعرب الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية، عن قلقهما من الوضع الإنساني الدقيق في المحافظة التي يسيطر عليها معارضون للنظام، محذرين من تفاقم الأزمة الإنسانية في إدلب بعد أن أعلن نظام الأسد عن عزمه استعادتها بحسب ما ذكرت "فرانس برس".

و اعتبر الزعيمان أن المخاطر الإنسانية في إدلب مرتفعة جداً، ودعوا إلى عملية سياسية شاملة لتحقيق السلام الدائم في المنطقة.

 

ومن المتوقع أن تتحول هذه المحافظة إلى ساحة معركة كبيرة، خصوصاً بعد أن وضع نظام بشار الأسد نصب عينيه استعادة السيطرة عليها، وأمر الأسبوع الماضي المروحيات بإلقاء منشورات على بلدات شرقي إدلب لحض السكان على الاستسلام.

وإدلب التي تقع بين ساحل المتوسط ومدينة حلب، كانت مقصد آلاف المدنيين والمسلحين وعائلاتهم التي هجرتها قوات الأسد.

ودعت الأمم المتحدة الى محادثات تجنب "حمام دم" بين المدنيين في المحافظة الشمالية التي تحد تركيا.

مكة المكرمة