ماليزيا تؤكد ملكية الطائرة المفقودة لإندونيسيا

نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا (أرشيفية)

نجيب عبد الرزاق رئيس وزراء ماليزيا (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 15:02
كوالالمبور - الخليج أونلاين


نفى نجيب عبد الرزاق، رئيس الوزراء الماليزي، أن تكون الطائرة التي فقد أثرها، الأحد، وهي في طريقها من إندونيسيا إلى سنغافورة ماليزية، مؤكداً أنها تعود لشركة إندونيسية.

وقال عبد الرزاق، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، إن الطائرة المفقودة ليست مملوكة لشركة (إير إيجيا) الماليزية، وإنما تعود ملكيتها لشركة (إير إيجيا - إندونيسيا) ومقرها العاصمة جاكرتا.

وبينما أثبت عبد الرزاق أن (إير إيجيا - إندونيسيا) فرع من الشركة الماليزية الأم (إير إيجيا)، قال إن الفرع الإندونيسي، الذي تأسس عام 2004، هو نتاج شراكة بين شركتي (إير إيجيا) والماليزية و(بي تي آواير) الإندونيسية، لافتاً إلى أن الأخيرة غيرت اسمها إلى (إير إيجيا - إندونيسيا) في عام 2005.

وبيّن عبد الرزاق أن شركة (إير إيجيا) الماليزية تملك 49 بالمئة من هذه الشراكة، في حين يملك مستثمرون إندونيسيون 51 بالمئة، بحسب ما تنص عليه قوانين الاستثمارات الأجنبية في إندونيسيا التي تجتذب العديد من الشركات الأجنبية في مجال الطيران.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء الماليزي بعد تراجع أسهم شركة الطيران الماليزية "إير إيجيا" بنسبة 8 بالمئة، اليوم، في بورصة كوالالمبور على خلفية حادث اختفاء الطائرة.

وانخفض سعر السهم عند بدء الجلسة بنسبة 12 بالمئة إلى 2.60 رينغيت، قبل أن يرتفع قليلاً ليصل إلى 2.71 قرابة الساعة 6.15 صباحاً بتوقيت مكة المكرمة؛ أي بانخفاض نسبته نحو 7.82 بالمئة.

وتقوم كل من ماليزيا وسنغافورة وأستراليا وإندونيسيا بعمليات البحث عن الطائرة التي تحمل الرقم (كيو زد 8501)، وسط ترجيحات الوكالة الوطنية الإندونيسية للبحث والإنقاذ أن الطائرة سقطت في قاع البحر بحسب معلومات متوافرة لديها.

واختفاء طائرة الإيرباص إيه 320-200 هو أول حادث تسجله شركة "إير إيجيا" التي تدر أرباحاً أكبر بثلاث مرات من تلك التي تسجلها الشركة الوطنية "ماليجا إيرلاينز"، وتحتكر منذ 2009 لقب أفضل شركة في العالم للرحلات الزهيدة الثمن.

وفي 8 مارس/آذار من العام الجاري، اختفت طائرة تابعة للخطوط الماليزية من طراز بوينغ 777-200 إي آر، وهي في طريقها من كوالالمبور إلى العاصمة الصينية بكين، وكان على متنها 227 راكباً و12 من طاقم الطائرة، وما يزال سبب اختفاء الطائرة غامضاً حتى الآن.

وفي 17 يوليو/تموز انفجرت طائرة أخرى تقوم برحلة بين أمستردام وكوالالمبور في الجو بعد إصابتها بصاروخ على ما يبدو في شرق أوكرانيا. وكانت تقل 298 شخصاً بينهم 193 هولندياً.

مكة المكرمة