مايو يشهد أكبر عدد من الضحايا في ليبيا منذ بداية العام

الخسائر ترجع للقصف والسيارات المفخخة والتفجيرات

الخسائر ترجع للقصف والسيارات المفخخة والتفجيرات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-06-2018 الساعة 09:48
طرابلس - الخليج أونلاين


وثّقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مقتل 47 مدنياً وإصابة 55 آخرين، خلال مايو الماضي، ليصبح الشهر الأكثر ضحايا منذ بداية 2018.

جاء ذلك في تقرير شهري دوري تصدره البعثة وبيّنت فيه، صباح السبت، أن "الضحايا وقعوا أثناء أعمال عدائية في جميع أنحاء ليبيا، ومن ضمن ذلك تفجيرات بسيارات مفخخة وتفجيرات انتحارية".

وأوضحت أن عدد الضحايا المسجّل في مايو الماضي، "هو الأعلى الذي سجلته البعثة في ليبيا منذ بداية 2018".

اقرأ أيضاً :

ليبيا.. المفتي يدعو للعصيان احتجاجاً على قصف وحصار درنة

وقالت البعثة الأممية إن الضحايا هم "38 رجلاً و3 نساء و4 صبايا وفتاتان لقوا مصرعهم، و43 رجلاً و3 نساء و6 صبايا و3 فتيات أُصيبوا بجروح".

وتابعت: إن "غالبية الخسائر في صفوف المدنيين ترجع إلى القصف (10 قتلى و17 جريحاً)، والسيارات المفخّخة (11 قتيلاً و6 جرحى)، والمتفجرات (7 قتلى و7 جرحى)، والغارات الجوية (11 جريحاً)".

وكذلك سقط "ضحايا بسبب إطلاق النار (4 قتلى و4 جرحى) ومخلّفات الحرب القابلة للانفجار (قتيل و3 جرحى)"، وفق التقرير الذي لم يحدد أسباب وفاة بقية الضحايا.

وأعلنت البعثة الأممية في ليبيا، في وقت سابق اليوم، أن تصعيد القتال في مدينة درنة (شرق) بلغ مستويات غير مسبوقة، خلال الأسبوع الماضي.

وأفادت بأن تزايد الأعمال القتالية أوقع ما لا يقلّ عن 17 قتيلاً بينهم طفلان، و22 جريحاً بينهم 7 أطفال، منذ 16 مايو الماضي.

ومنذ 3 مايو الماضي، تشهد درنة مواجهات مسلّحة بين قوات خليفة حفتر، التي تحاصر المدينة منذ أربع سنوات، وقوة حماية درنة (مجلس شورى مجاهدي درنة سابقاً).

ويشهد البلد العربي الغني بالنفط فوضى أمنيّة وصراعاً على الشرعية والسلطة منذ سنوات.

واتّفق فرقاء ليبيون في باريس، الأسبوع الماضي، على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، في 10 ديسمبر المقبل، على أمل إنهاء النزاع الراهن.

مكة المكرمة