ما حقيقة اعتراض سلاح الجو البريطاني لمقاتلات روسية؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/gjRkMg
طائرات حربية روسية

طائرات حربية روسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-08-2018 الساعة 21:23
موسكو - الخليج أونلاين

شهدت أجواء البحر الأسود، يوم 13 أغسطس الحالي، توتراً بين مقاتلات تتبع لسلاح الجو البريطاني والروسي، خلال مناورات تدريبية لهما.

وتبادل سلاح الجو لتلك الدولتين الاتهامات حول اقتراب تلك الطائرات بعضها من بعض خلال المناورات بشكل متعمد، وتبرير ما حصل بأنه يأتي ضمن التدريبات الدورية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، اليوم الأربعاء: "في يوم 13 أغسطس كانت 4 طائرات لسلاح الجو التابع لأسطول البحر الأسود تنفذ تحليقات دراسية دورية فوق البحر الأسود، ولم تكن بينها قاذفة سو — 24"..

وبينت روسيا أن إحدى الطائرات التابعة للناتو كانت على قرب 30 كيلومتراً ولم تقترب من الطائرات، وأضافت: "بعد تنفيذ المهمة رصدت الطائرات الروسية في المنطقة على بعد أكثر من 30 كيلومتراً طائرة عسكرية لإحدى دول الناتو"، مشيرة إلى أنها لم تنفذ أية مناورات ولم تقترب من الطائرات الروسية.

وشددت الوزارة على أن "تحليقات طائرات سلاح الجو لأسطول البحر الأسود تنفذ بتوافق صارم مع القوانين الدولية لاستخدام المجال الجوي، ولم تنتهك حدود دول أخرى".

 بدورها، أكدت القوات الجوية البريطانية أنها اعترضت ست قاذفات روسية حلقت على مقربة من أجواء دول حلف شمال الأطلسي فوق البحر الأسود.

وقالت القوات البريطانية في بيان، اليوم الأربعاء: إن "نشاطاً جوياً روسياً كبيراً سجل معظم الليل"، مضيفة أن "المقاتلات الروسية توجهت بعد ذلك باتجاه شبه جزيرة القرم".

وبينت أن "العملية جرت طبقاً لمهمة حلف شمال الأطلسي لحماية الأجواء التي تعمل فيها طائرات القوات الجوية البريطانية مع حلفائها في الحلف، لمنع أي عدوان روسي، ولطمأنة أصدقائنا في رومانيا وحلفاء حلف شمال الأطلسي بالتزامنا الدفاع المشترك".

وفي وقت سابق، صرح وزير دفاع رومانيا، ميهاي فيفور، أن مثل هذه "الاستفزازات" من قبل روسيا أصبحت "متكررة" في الأشهر الأخيرة.

ونشر سلاح الجو البريطاني  أربع طائرات "تايفون" في قاعدة "ميهيل كوغالنيكنو" في جنوب شرقي رومانيا، حيث يتمركز مئات الجنود الأمريكيين.

مكة المكرمة