ما قصة الجاسوسة الروسية التي اعتقلت بعد ساعات من قمة ترامب بوتين؟

الجاسوسة حاولت التأثير على السياسات الأمريكية
الرابط المختصرhttp://cli.re/gREd5P

الجاسوسة ماريا بوتينا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-07-2018 الساعة 17:40
واشنطن - الخليج أونلاين

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، اليوم الثلاثاء، اعتقال امرأة روسية تعيش في العاصمة واشنطن، وتوجيه الاتهام لها بالتآمر للتجسس لمصلحة الحكومة الروسية، من خلال إقامة علاقات مع مواطنين أمريكيين واختراق جماعات سياسية.

وقالت الوزارة إن السلطات ألقت القبض على ماريا بوتينا، التي درست في الجامعة الأمريكية بواشنطن، وأسست جماعة  الحق في حمل السلاح (رايت تو بير آرمز) الروسية المدافعة عن حمل السلاح، يوم الأحد الماضي، واتهمتها بالعمل بتوجيه من ألكسندر تورشين، نائب رئيس البنك المركزي الروسي، الذي يخضع لعقوبات فرضها عليه مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية في أبريل الماضي.

وذكرت وزارة العدل أن بوتينا عملت مع مواطنين أمريكيين لم تسمهما، لمحاولة التأثير على السياسات الأمريكية، واختراق منظمة مدافعة عن حمل الأسلحة.

وبينت الوزارة في بيان لها أن بوتينا رتبت مآدب عشاء في واشنطن ومدينة نيويورك، وحاولت إقامة علاقات مع ساسة أمريكيين لإنشاء "قنوات اتصال خلفية"؛ بهدف "اختراق منظومة صنع القرارات الوطنية في الولايات المتحدة".

وبحسب "رويترز" ظهرت بوتينا في عدة صور على صفحتها على فيسبوك مع "تورشين"، وأبلغ مصدر مطلع على القضية الوكالة بأنها عملت مساعدة له.

وبين المصدر أن بوتينا مؤيدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكانت قد تباهت في حفلات بواشنطن بأن بمقدورها استغلال صلاتها السياسية، للمساعدة في تمكين أشخاص من الحصول على وظائف في إدارته بعد الانتخابات.

 

 

وسبق أن قدمت بوتينا عرضاً ضمن مشروع بحثي بالجامعة الأمريكية في الثامن من ديسمبر 2016، أي قبل تولي ترامب مهامه بأسابيع، تحت عنوان "ما هي السياسة الخارجية التي قد يتبناها الرئيس ترامب تجاه روسيا؟"، وأوردت عدداً من الأهداف السياسية الرئيسية لروسيا.

من جهة أخرى قال روبرت دريسكول، محامي بوتينا، لـ"رويترز" إن موكلته ليست عميلة روسية، وإنها تتعاون مع السلطات الأمريكية وسبق لها حضور جلسة مغلقة للجنة المختارة من مجلس الشيوخ بشأن المخابرات، مبيناً أن "مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) داهم شقتها في أبريل الماضي".

وقد تواجه المواطنة الروسية، حسب القوانين الأمريكية، عقوبة بالسجن 5 سنوات. وستنظر محكمة مقاطعة كولومبيا في قضيتها غداً الأربعاء، وحتى ذلك اليوم ستبقى قيد الاعتقال.

وقبل ذلك بأيام معدودة، وجهت هيئة محلفين اتحادية كبرى في الولايات المتحدة، اتهامات إلى 12 ضابطاً في جهاز المخابرات العسكرية الروسي، باختراق شبكات كمبيوتر تابعة للحزب الديمقراطي قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

ويأتي الإعلان عن اعتقال بوتينا عقب قمة هلسنكي التي جمعت الرئيس دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، أمس الاثنين، والتي أثارت غضباً واسعاً داخل أمريكا، ونال ترامب من جرائها الكثير من الاتهامات من ساسة الحزبين الجمهوري والديمقراطي، كعدم المسؤولية والضعف، وصولاً إلى الخيانة والخضوع للابتزاز.

مكة المكرمة