مباحثات تركية كويتية بجدة حول الوضع بغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 12-08-2014 الساعة 18:04
الرياض-الخليج أونلاين


بحث وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو مع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح الأوضاع في قطاع غزة، والملفات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية أن المباحثات التي عقدها الوزيران جاءت على هامش الاجتماع الاستثنائي للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية الموسع، الذي عقد اليوم الثلاثاء (08/12) في جدة غرب السعودية، لبحث الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وبحث الجانبان الأوضاع في قطاع غزة، والملفات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة إلى سبل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات.

وعقدت اللجنة التنفيذية في منظمة التعاون الإسلامي، في وقت سابق اليوم، اجتماعاً طارئاً ثانياً موسعاً على مستوى وزراء الخارجية حول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، برئاسة الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي رئيس الدورة الحادية والأربعين لمجلس وزراء خارجية المنظمة، وبحضور رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله.

وتشهد العلاقات التركية-الخليجية تنامياً ملحوظاً عقب توطيد قطر لعلاقاتها مع الجانب التركي؛ وذلك لوجود تقارب في الرؤى والقضايا الإقليمية والدولية بين البلدين، في حين تُعتبر دول الخليج العربي أول البلدان العربية التي بادرت بتقديم التهنئة لأردوغان بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية التركية، والتي قام بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد كأول حاكم عربي.

وحصلت زيارات متبادلة بين الجانبين القطري-التركي للتباحث حول القضايا الإقليمية والدولية، إذ قام أمير قطر بزيارة إلى تركيا في 15 يوليو/تموز الماضي، التقى خلالها كلاً من الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، وتناولت مباحثاتهم تطورات الأوضاع في غزة.

وتعود العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وقطر إلى القرن الماضي، إذ اعترف كل من البلدين بالآخر سنة 1972 بصفة رسمية، وتم افتتاح سفارتي البلدين عام 1979.

وشهدت العلاقات التركية القطرية تطورات في شتى الأصعدة، ولا سيما في الآونة الأخيرة، ويوجد حالياً نحو 60 شركة تركية في قطر، قيمة المشاريع التي تحملتها 35 شركة تركية منها بلغت 35 مليار دولار، الأمر الذي دعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في (07/24) تركيا وقطر إلى ممارسة ضغوط على حركة حماس من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

ويأمل وزير الخارجية الأمريكي في أن تستخدم تركيا وقطر نفوذهما لدى حماس من أجل تشجيعها على قبول خطة لوقف إطلاق النار، في حين ترفض حماس أي هدنة ما لم تكن مصحوبة بضمانات بشأن رفع الحصار عن قطاع غزة.

مكة المكرمة