مباحثات واسعة تدور بين قطر والكويت وعُمان

لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة

لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-06-2017 الساعة 21:39
الدوحة - الخليج أونلاين


تدور مباحثات مكوكية تقودها كل من الكويت وسلطنة عُمان، مع أطراف الخلاف الخليجي، على أمل تداركها بعد أن هزت الخليج والمنطقة العربية.

فعقب استقباله مستشار العاهل السعودي، الأمير خالد الفيصل، أجرى أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، اتصالاً هاتفياً بأمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وبحسب وكالة "كونا" الكويتية، فقد تمنى أمير الكويت على أمير دولة قطر، "تهدئة الموقف وعدم اتخاذ أي خطوات تصعيدية، إتاحة للمجال لجهود رأب الصدع وحل الأزمة"، في إشارة تدل على أن الكويت بدأت تمارس جهوداً دبلوماسية لحل الأزمة.

يأتي ذلك في وقت يجري فيه يوسف بن علوي، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، مباحثات واسعة في الدوحة ضمن زيارة غير معلنة مسبقاً، التقى خلالها أمير قطر، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وقالت الوكالة، إن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وزير الخارجية القطري، اجتمع، الاثنين، مع بن علوي، حيث جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.

وتتزامن زيارة بن علوي للدوحة، مع زيارة يقوم بها الأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز، مستشار العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أمير منطقة مكة المكرمة؛ إلى الكويت، وهي الزيارة التي لم يعلن عنها مسبقاً.

وتأتي الزيارتان بعد ساعات من إعلان السعودية ومصر والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات.

ولم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة، الأمر الذي يرجح قيامهما بدور وساطة لرأب الصدع في البيت الخليجي.

ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مكة المكرمة