متجاهلة كل القوانين.. المجر تحتجز اللاجئين في حاويات

سلوك المجر تجاه اللاجئين يتناقض مع التزاماتها الدولية (أرشيفية)

سلوك المجر تجاه اللاجئين يتناقض مع التزاماتها الدولية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-03-2017 الساعة 15:18
بودابست - الخليج أونلاين


بدأت الحكومة المجرية، الثلاثاء، احتجاز طالبي اللجوء إليها في معسكرات لحين البتِّ في طلباتهم، متجاهلة بذلك إدانات حقوقية للخطوة التي تتعارض مع القوانين الدولية.

وقالت وزارة الداخلية المجرية، الاثنين، إن أجهزة حماية الحدود "مستعدة تماماً لبدء سريان إغلاق الحدود القانوني، واحتجاز طالبي اللجوء في معسكرات على الحدود الجنوبية مع صربيا، ابتداءً من الثلاثاء 28 مارس (آذار) الجاري".

وكان البرلمان المجري قد وافق في الـ 7 من الشهر الجاري على الاحتجاز المنهجي لجميع طالبي اللجوء في مراكز مخصصة لذلك، مؤلفة من حاويات شحن تم تحويلها إلى أماكن احتجاز.

ووفقاً للبيان الصادر عن وزارة الداخلية، فقد وضعت الشرطة وقوات الدفاع ومكتب الهجرة واللجوء الترتيبات اللازمة لتطبيق الإجراء المطلوب.

اقرأ أيضاً

السجن 3 سنوات لمصورة مجرية ركلت لاجئين سوريين

الوزارة أوضحت أن القيود الجديدة تهدف لمنع المهاجرين الذين ليس لهم وضع واضح من التنقل بحرية في المنطقة وفي البلاد وفي الاتحاد الأوروبي، ومن ثم خفض الخطر الأمني من الهجرة، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول.

في غضون ذلك، أدانت منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية أخرى القوانين الجديدة التي "تتعارض مع التزامات المجر الدولية بشأن طالبي اللجوء". في حين أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الاحتجاز المنهجي "سيكون له تأثيرات جسدية ونفسية رهيبة على النساء والأطفال والرجال الذين مرّوا بمعاناة شديدة".

وحالياً يقبع 400 من طالبي اللجوء في شبكة المعسكرات الداخلية في البلاد، ويواجهون نقلهم إلى المخيمات الحدودية، وفق لجنة هلسنكي المجرية لحقوق اللاجئين.

مكة المكرمة