متمردون يرفضون توقيع اتفاق سلام مع حكومة ميانمار

رئيسة حكومة ميانمار حاصلة على جائزة نوبل للسلام

رئيسة حكومة ميانمار حاصلة على جائزة نوبل للسلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 25-02-2017 الساعة 14:51
نايبيداو - الخليج أونلاين


رفضت مجموعات متمرّدة تمثّل أقليات عرقية ودينية، السبت، التوقيع على اتفاقية سلام مع حكومة ميانمار، التي تمارس تمييزاً ضد الأقليات.

وفي بيان مشترك، قالت المجموعات إن توقيعها على الاتفاق "لن يجلب السلام للبلاد؛ لكونه لم يأخذ كافة جوانب الأزمة في الاعتبار".

وأضاف البيان أن المجموعات الموقّعة ستسعى لـ "سلك طريق جديد للسلام".

اقرأ أيضاً

نيويورك تايمز: مليون مسلم من الروهينغا يتعرضون للقتل أو الاغتصاب

ووقع على البيان كل من جيش ولاية "وا" المتّحد (UWSA)، وجيش التحالف الوطني الديمقراطي (NDAA)، وجيش استقلال "كاتشين" (KIA)، وجيش ولاية "شان" – قطاع الشمال (SSA-N)، وجيش تحالف ميانمار الوطني الديمقراطي (MNDAA)، وجيش تحرير "تانغ" الوطني (TNLA)، وجيش أركان (AA).

ومنذ 2011، يسعى النظام الميانماري للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفصائل المختلفة، رغم استمرار العمليات العسكرية التي تتهمهما منظمات حقوقية محلية ودولية بارتكاب جرائم تطهير عرقي.

وشهدت ميانمار، عقب نيلها الاستقلال من بريطانيا عام 1948، صراعات إثنية ودينية لا تزال مستمرة.

ومطلع العام الجاري، وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ما يتعرّض له مسلمو الروهينغا في ميانمار بأنه مأساة؛ فهم ما بين قتل واغتصاب وتشريد، حيث يعيش أكثر من مليون مسلم في ولاية راخين على الساحل الغربي للبلاد.

مكة المكرمة