مجزرة في مدرسة بالغوطة الشرقية توقع 12 قتيلاً

تتعرض البلدة لهجمات بالأسلحة الثقيلة بين الفينة والأخرى

تتعرض البلدة لهجمات بالأسلحة الثقيلة بين الفينة والأخرى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-10-2017 الساعة 14:40


قُتل 12 مدنياً أغلبهم أطفال، الثلاثاء، من جراء هجوم لقوات تابعة للنظام السوري، على مدرسة في بلدة "جسرين" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، الواقعة ضمن مناطق "خفض التوتر".

وأفادت مواقع محلية أن 12 مدنياً قتلوا في القصف الذي استهدف مدرسة خلال وجود الأطفال فيها.

77777

7777

ونشر ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عدداً من الصور للقتلى والإصابات، ونددوا بمجازر النظام السوري في الغوطة الشرقية المحاصرة.

777

7

وقال محمود أدهم، أحد مسؤولي الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) في الغوطة الشرقية لوكالة "الأناضول"، إن 15 شخصاً أصيبوا أيضاً بجروح، في الهجوم على المدرسة الواقعة بالمنطقة الخاضعة للمعارضة.

اقرأ أيضاً :

9 قتلى و12 مصاباً في قصف عنيف على الغوطة الشرقية

وأشار إلى أن الطلاب المصابين جرى نقلهم إلى مشاف ميدانية في البلدة التي تتعرض لهجمات بالأسلحة الثقيلة بين الفينة والأخرى.

جدير بالذكر أنه في منتصف سبتمبر الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء "مناطق خفض توتر"، وفقاً لاتفاق موقع في مايو الماضي.

ورغم إعلان روسيا، في 22 يوليو الماضي، سريان مفعول وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، فإن النظام يواصل هجماته عليها دون انقطاع.

ويعيش نحو 400 ألف مدني في غوطة دمشق الشرقية ظروفاً إنسانية صعبة للغاية، بعد أن ضيّق النظام مؤخراً الحصار المفروض عليها عبر إحكام قبضته على طريق تهريب المواد الغذائية إلى الغوطة، ومنع بعض الوسطاء المحليين من إدخال أي مواد غذائية إلى المنطقة.

مكة المكرمة