مجلس الأمن يبحث مسألة طرد السودان لمسؤولين أمميين

من المتوقع أن تتناول جلسة المشاورات الطارئة تطورات الوضع في جنوب السودان

من المتوقع أن تتناول جلسة المشاورات الطارئة تطورات الوضع في جنوب السودان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 08:26
واشنطن - الخليج أونلاين


يعقد مجلس الأمن الدولي، صباح الثلاثاء، جلسة مشاورات مغلقة لبحث كيفية التعامل مع القرار الذي اتخذته الحكومة السودانية، الجمعة الماضية، بطرد اثنين من كبار المسؤولين الأمميين من البلاد.

وكانت الحكومة السودانية قد أعلنت، يوم الجمعة الماضية، إبعاد علي الزعتري المنسق المقيم للشؤون التنموية والإنسانية بالأمم المتحدة في الخرطوم، وإيفون هيل المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وقد أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قرار الخرطوم، وطالبها بإلغاء قرارها، وهو ما لم تستجب له الحكومة السودانية حتى الآن.

ومن المتوقع أن تتناول جلسة مشاورات المجلس الطارئة تطورات الوضع في جنوب السودان، والعلاقات بين الخرطوم وجوبا.

واستدعت الخارجية السودانية، الاثنين (12/23)، سفير الأردن، عايد جميل الدرارجة، احتجاجاً على مداخلة نائب المندوب الدائم للأردن بالأمم المتحدة، محمود الحمود، تعقيباً على بيان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أمام مجلس الأمن مؤخراً.

وكان نائب المندوب الأردني، أظهر تأييده لتقرير المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، الذي قدمته لمجلس الأمن في الـ13 من الشهر الجاري، وأعلنت خلاله وقف تحقيقاتها في الجرائم المرتكبة بإقليم دارفور بحجة "عدم تحرك مجلس الأمن للضغط من أجل مثول المتهمين أمام المحكمة"، في إشارة إلى الرئيس السوداني عمر البشير ووزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين ووزير الداخلية السابق، أحمد هارون، وزعيم مليشيات "الجنجويد" علي قشيب.

مكة المكرمة