مجلس الأمن يمدد ولاية بعثته في ليبيا حتى 15 سبتمبر

أكد مجلس الأمن إصراره على دعم الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي سياسي للأزمة الليبية

أكد مجلس الأمن إصراره على دعم الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي سياسي للأزمة الليبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-03-2015 الساعة 09:53
طرابلس - الخليج أونلاين


اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، الجمعة، قراراً بتجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا (أونسمل) حتى 15 سبتمبر/أيلول 2015، ودعم جهود ممثل الأمين العام فيها، الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة الحالية التي تواجهها البلاد.

وحدد قرار المجلس – الصادر بموجب الفصل السابع من الميثاق - مهام البعثة الأممية في مراقبة ورصد أي ملفات لحقوق الإنسان، وتقديم الدعم لتأمين الأسلحة غير الخاضعة للرقابة، ودعم المؤسسات الليبية الرئيسية، وتقديم الدعم لتنسيق المساعدة الدولية.

وأكد القرار الذي صاغته بريطانيا والمملكة الأردنية الهاشمية، بالتعاون مع عدد من ممثلي الدول دائمة العضوية في المجلس من جديد، أن حظر السفر وتجميد الأصول بموجب القرار رقم 1970 لعام 2011، لا تزال منطبقة على الأفراد والكيانات التي تحددها لجنة الجزاءات التابعة للمجلس، وتشمل كل الكيانات والأفراد المتورطين في تقديم الدعم، أو القيام بأعمال تهدد السلام والاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو تؤدي إلى عرقلة أو تقويض العملية السياسية.

وأعاد تأكيد دعوته الموجهة إلى ليبيا، بمساعدة من الشركاء الدوليين، لمواجهة عمليات النقل غير المشروع للأسلحة الصغيرة والخفيفة، وضمان الأمن الفعال لإدارة وحفظ مخزونات تلك الأسلحة.

من جهته، رحب مبعوث ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير إبراهيم عمر الدباشي، بتجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لأعضاء المجلس – عقب التصويت على القرار- قائلاً: إن "ليبيا تتطلع إلى دور أكثر فاعلية للبعثة الأممية في الشهور المقبلة".

وشدد السفير الليبي على "أهمية دور بعثة (أونسمل) في تيسير الحوار السياسي من أجل حل كل المشاكل القائمة، وتشكيل حكومة توافق وطني".

وأردف قائلاً: إن "غالبية الشعب الليبي لا يشك في حياد الأمم المتحدة، ورغبة بعثتها الصادقة في إخراج الليبيين من محنتهم، وسوف يقف الشعب الليبي وراء أي اتفاق يصل إليه المتحاورون الليبيون، الذين يدركون أن دورهم تاريخي، ولن تغيب عن بالهم المصلحة العليا للبلد، ولن يخذلوا الشعب الليبي".

مكة المكرمة