مجندة تقتل جندياً إسرائيلياً بالخطأ أثناء إعدام فلسطيني بالقدس

خلال عملية إعدام شابين نفذا عملية طعن مزدوجة واستشهدا على إثرها

خلال عملية إعدام شابين نفذا عملية طعن مزدوجة واستشهدا على إثرها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-12-2015 الساعة 20:38
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


أعلنت مصادر طبية إسرائيلية، مساء اليوم الأربعاء، مصرع جندي إسرائيلي متأثراً بجراح أصيب بها برصاص مجندة أصابته بالخطأ اليوم، أثناء عملية طعن عند باب الخليل في القدس المحتلة، قتل فيها مستوطن وأصيب اثنان آخران.

وقالت القناة العاشرة العبرية، إن الحادث تم "خلال عملية إعدام شابين فلسطينيين نفذا عملية طعن مزدوجة واستشهدا على إثرها، فيما تمكنا من إصابة مستوطنين آخرين بجراح حالة أحدهما خطيرة. حسبما نقلت وكالة شهاب الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن فلسطينيين هاجما المستوطنين بالسكاكين بشارع "يافا" بالقدس، وأصابا ثلاثة مستوطنين.

وأوضحت مصادر محلية أن الشهيدين هما عيسى ياسين عساف (21 عاماً)، وعنان محمد أبو حبسة (21 عاماً) من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

ويوثق شريط مصور قيام مستوطن بضرب أحد الفلسطينيين بقضيب حديدي أربع مرات وأمام أنظار قوات الاحتلال، بعد إطلاق النار عليه وهو ملقى على الأرض، ليهرب المستوطن بعد ذلك من المكان، ويأتي عدد من المستوطنين ويركلوا الفلسطيني.

وكانت مجندتان من وحدة حرس الحدود، أطلقتا النار على الفلسطينيين بادعاء أنهما نفذا عملية طعن. وأصيب في المكان ثلاثة مستوطنين جراح أحدهم خطيرة.

مكة المكرمة