محكمة إيرانية تسعى لمقاضاة صحيفة نشرت تصريحات لـ"خاتمي"

تولى محمد خاتمي رئاسة إيران من 1997 لغاية 2005

تولى محمد خاتمي رئاسة إيران من 1997 لغاية 2005

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-12-2015 الساعة 19:44
طهران - الخليج أونلاين


دعت محكمة إيرانية تنظر في قضايا الإعلام إلى محاكمة مدير صحيفة "اطلاعات" اليومية، بعد نشر الصحيفة صورة الرئيس الإصلاحي الأسبق، محمد خاتمي، (1997 - 2005)، وترجمة لتصريحات أدلى بها لصحيفة "السفير" اللبنانية.

ونقلت وكالة "ميزان أونلاين" المرتبطة بالسلطة القضائية، عن مسؤول في السلطة القضائية لم تكشف هويته، قوله: إنه "بعد نشر صورة وتصريحات الرئيس في عهد الإصلاحات طلب مسؤول المحكمة المكلفة بقضايا الثقافة والإعلام محاكمة مدير الصحيفة".

وأرسل الطلب إلى محكمة المراجع الدينية المكلفة بالحكم في قضايا يرتكبها رجال الدين للنظر في القضية؛ لأن مدير الصحيفة، محمود دعائي، هو رجل دين.

وأضاف المسؤول في السلطة القضائية: أن "أمر مدعي طهران الذي يمنع نشر صور الرئيس الإصلاحي وتصريحاته، لا يزال سارياً".

ونشرت الصحيفة الإيرانية، السبت، على نصف صفحة صورة ومقابلة خاتمي مع صحيفة السفير اللبنانية، في حين حذر القضاء الإيراني في فبراير/ شباط الماضي وسائل الإعلام من أنه يمنع حتى إشعار آخر نشر معلومات أو صور "لقادة الفتنة"؛ وهي عبارة رسمية تستخدم لوصف المرشحين السابقين الإصلاحيين للانتخابات الرئاسية لعام 2009 مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وكان المرشحان نددا حينها بتزوير الانتخابات إثر فوز الرئيس المحافظ السابق، محمود أحمدي نجاد، وقادا حركة احتجاج قمعتها السلطات وأوقعت عشرات القتلى.

وتم التنديد حينها بخاتمي ضمنياً باعتباره من "قادة الفتنة"، إلى جانب موسوي وكروبي اللذين دعوا أنصارهما إلى التظاهر.

ووضع موسوي وكروبي منذ فبراير/ شباط 2011 قيد المراقبة، وطالب خاتمي مراراً بالإفراج عنهما، في حين لم يتمكن الرئيس حسن روحاني، الذي انتخب في يونيو/ حزيران 2013، من الإفراج عنهما.

مكة المكرمة