محمد بن نايف: السعودية الثالثة عالمياً في دعم اللاجئين

المملكة قدمت تسهيلات في حرية الحركة والعمل لأكثر من مليون يمني

المملكة قدمت تسهيلات في حرية الحركة والعمل لأكثر من مليون يمني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-09-2016 الساعة 19:32
نيويورك - الخليج أونلاين


قال ولي العهد السعودي، محمد بن نايف، إن السعودية الدولة الثالثة عالمياً من حيث المعونات للاجئين.

وأضاف ولي العهد السعودي خلال كلمته في القمة العالمية حول اللاجئين في نيويورك، الاثنين: "واصلنا العمل مع المنظمات الدولية لما فيه خير اللاجئين".

وأكد محمد بن نايف أن المملكة استقبلت مليونين ونصف المليون سوري منذ بدء الأزمة عام 2011، وأن بلاده قدمت الدعم لملايين السوريين في دول اللجوء، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن المملكة قدمت تسهيلات في حرية الحركة والعمل لأكثر من مليون يمني.

وانطلقت أعمال قمة الأمم المتحدة حول اللاجئين والمهاجرين، الاثنين، والتي تعقد لأول مرة بحضور عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات.

وتهدف القمة لبحث مسألة تدفق ملايين اللاجئين والمهاجرين في السنوات الأخيرة، ومحاولة التوصل إلى رؤية مشتركة أكثر إنسانية تتوافق عليها المجموعة الدولية، تقوم أساساً على الانتباه لاعتبارات الأمن الوطني من جهة، واحترام إنسانية اللاجئين والمهاجرين، واحترام حقوقهم التي تنص عليها الاتفاقات الدولية العديدة من جهة أخرى.

ويأمل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ومستشارته الخاصة للقمّة، كارن أبو زيد، أن يصدر عن القمة تعهّد دولي للتعامل مع الظاهرة بطريقة أكثر إنسانية، والاتفاق على نظام دولي للمتابعة يكون أكثر إنسانية وأسرع استجابة، وفي نفس الوقت يراعي متطلبات الأمن للدول المعنية.

مكة المكرمة