مخاوف وكالات إغاثة دولية من تشريد 700 ألف سوري في إدلب

الرابط المختصرhttp://cli.re/GZjEeN

التهديد باقتحام إدلب ينذر بكارثة عنوانها النازحون الأبرياء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-08-2018 الساعة 18:10
جنيف - الخليج أونلاين

أصدرت مجموعة من وكالات الإغاثة التي تقودها الأمم المتحدة، تقريراً عبرت فيه عن قلقها البالغ من تعرض 700 ألف سوري للتشرد، بسبب هجوم مرتقب للنظام على مدينة إدلب شمال البلاد.

ونقلت وكالة "رويترز"، الأربعاء، عن المنظمات في تقريرها، أنه "من المتوقع أن يسفر تصاعد الأعمال العدائية في الشمال الغربي لسوريا خلال الفترة المقبلة عن تشريد بين 250 ألفاً و700 ألف شخص في إدلب والمناطق المحيطة".

وتابع التقرير: "سينتج عن ذلك حاجة متزايدة للمساعدات الإنسانية للمعرضين للخطر الجدد وللمجتمعات المضيفة، خاصة خدمات الطوارئ الصحية".

وأفاد كذلك أن "184 ألف شخص نزحوا بسبب معارك الجنوب واتفاقات لاحقة على إنهاء القتال هناك في الفترة من منتصف يونيو إلى نهاية يوليو الماضي".

وأضاف التقرير أن "ما يربو على عشرة آلاف من بين النازحين ذهبوا إلى إدلب ومحافظة حلب الشمالية".

تجدر الإشارة إلى أن معارك كثيرة في سوريا انتهت باتفاقات تقضي برحيل مقاتلي المعارضة وأسرهم إلى محافظة إدلب، حيث تسبب تدفق النازحين إلى زيادة تعداد المحافظة إلى قرابة المثلين، أي إنه وصل إلى نحو 2.5 مليون نسمة.

وقالت الأمم المتحدة بهذا الخصوص: إن "إدلب أصبحت أرضاً لتكديس النازحين"، وحذرت مراراً من مخاطر شن هجوم عليها.

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، قال في مقابلة مع وسائل إعلام روسية، الشهر الماضي، إن محافظة إدلب ستحظى بأولوية قواته.

وكان منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية، بانوس مومسيس، قال في يونيو  الماضي: إن "سكان المحافظة بأكملهم وعددهم 2.5 مليون نسمة يمكن أن ينزحوا باتجاه الحدود التركية إذا وقع هجوم كبير".

وأضاف أن "مثل هذه المعركة ستكون أكثر تعقيداً ووحشية بالمقارنة بأي شيء حدث من قبل حتى الآن في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات".

واشتمل تقرير المنظمات الأممية على خريطة تظهر توزيعات السكان في المناطق الجنوبية والشرقية من إدلب، فيما يشير إلى أن النزوح استند إلى احتمال شن قوات النظام لهجوم من جهتي الجنوب والشرق.

وأظهرت الخريطة تقديرات السكان في أربع مناطق من الخط الأمامي حتى الطريق السريع بين اللاذقية وحلب، والطريق السريع بين حماة وحلب، وبلغ إجمالي عدد السكان في هذه المناطق 993 ألفاً.

مكة المكرمة