مذيعة مصرية انتقدت أداء السيسي تواجه تهمة "قلب نظام الحكم"

المذيعة المصرية عزة الحناوي

المذيعة المصرية عزة الحناوي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-03-2016 الساعة 08:42
القاهرة - الخليج أونلاين


أحال النائب العام المصري، نبيل صادق، الأربعاء، مذيعة بإحدى القنوات المحلية الحكومية، إلى نيابة أمن الدولة العليا (هيئة تحقيق عليا)، للتحقيق معها في اتهامها بـ"إهانة رئيس الجمهورية والتحريض على قلب نظام الحكم".

ونقلت الأناضول عن مصدر قانوني (فضل عدم ذكر اسمه) قوله: إن "النائب العام أحال بلاغاً مقدماً من المحامي سمير صبري (معروف عنه ملاحقة المعارضين للنظام الحاكم بالبلاغات القضائية)، ضد المذيعة عزة الحناوي، إلى نيابة أمن الدولة العليا، لمباشرة التحقيق في اتهامها بإهانة السيسي، والتحريض على قلب نظام الحكم".

وخلال برنامجها على القناة الثالثة، الأحد الماضي، هاجمت المذيعة المصرية، عزة الحناوي، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وانتقدت أداءه في الحكم، منذ توليه السلطة في البلاد.

ووقتها قالت الحناوي موجهة حديثها للسيسي: "لم تنجز ملفاً واحداً منذ توليك رئاسة مصر، وبقيت شهور قليلة وتنتهي سنتان من مدة ولايتك (4 سنوات) ولم نرَ تغيراً كما وعدت، نشعر وكأن النظام يرفع شعار الرحيل التام أو الموت الزؤام ضد الشعب المصري".

وذكرت أن النظام "يرفع شعاراً ضد الشعب المصري وكأن الشعب محتل، وهناك مصريون تركوا البلد، واستغنوا عن الجنسية المصرية، وحين ينوي أحد حل هذه المشكلة الخطيرة يتم اتهامه بأنه خائن وعميل"، على حد تعبيرها.

وأضافت أيضاً، أنه يجب على الرئيس أن يعمل أولاً مثلما يطالب الشعب، مشبهة السيسي بهتلر بقولها: إن "خطاب الرئيس الأخير الناس كخطاب هتلر!"، حيث قال السيسي: "متسمعوش غير كلامي أنا بس".

وبينما يواجه الإعلام المصري (الرسمي والخاص)، انتقادات بمهادنة السلطات المصرية، والترويج له، وتأييد سياسات الدولة، يشهد حالات نادرة لمعارضتها، من ضمنها المذيعة الحناوي.

وفي أكثر من مناسبة قال السيسي إنه "لا يتدخل في أداء الإعلام المصري الذي لا يستطيع أحد أن يعتبره موجهاً ضد شخص بعينه، ويعمل باستقلالية كاملة".

مكة المكرمة