مرشد الإخوان المسلمين يشكو إساءة متهمين إليه

بديع شكا من تطاول المساجين الجنائيين عليه

بديع شكا من تطاول المساجين الجنائيين عليه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-12-2016 الساعة 18:15
القاهرة - الخليج أونلاين


اشتكى مرشد الإخوان المسلمين بمصر، محمد بديع، الأربعاء، من تطاول بعض المتهمين عليه داخل القفص بالسباب، مؤكداً أنه "لم يسئ إلى أي مخلوق طيلة حياته".

جاء ذلك خلال نظر محكمة جنايات المنيا (وسط مصر) المنعقدة بالقاهرة، في إعادة محاكمة بديع و682 آخرين، في قضية "أحداث العدوة"، التي وقعت عام 2013، وتم تأجيلها اليوم إلى 23 يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال بديع، خلال حديثه للمحكمة من خارج القفص الزجاجي: "لا أمانع الهتافات التي يهتفها المتهمون ضدي، ولكن اعتراضي على أن يسبوني بالأب والأم"، طالباً من الأمن "منع المتهمين من الإساءة إليه" بحسب "الأناضول".

وسأل القاضي عمر سويدان، مرشدَ الإخوان ما إذا كان يستطيع أن يحدد من قام بالتطاول عليه، فقال بديع إن الأصوات جماعية، ليعلق القاضي بأنه "لا يمكن أن تأخذ المحكمة بالشيوع، أنت في حماية الله والمحكمة أنت وباقي المتهمين، تقديراً لشيبتك".

ووجه القاضي حديثه للأمن بضرورة إلزام المتهمين بعدم التطاول على أحد.

اقرأ أيضاً :

النقض المصرية تلغي أحكام إعدام بحق مرسي وبديع

وتابع بديع: "لم أسئ إلى أي مخلوق طيلة حياتي، ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله".

ولفت إلى أن التاريخ سجله من أهم مائة عالم على مستوى العالم العربي في القرن العشرين بالموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها هيئة الاستعلامات المصرية (حكومية) عام 1999.

وقال عبد المنعم عبدالمقصود، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، إن القضية بها عدة متهمين من أرباب السوابق (جنائيين) وليس لهم صلة بأي تيار ديني وتم القبض عليهم في أثناء الأحداث خلال قيامهم بأعمال سرقة.

وأوضح أنهم "يقومون بهذه الأعمال؛ لمحاولة الإفراج عنهم وليست هذه هي المرة الأولى للقيام بذلك".

وتعود قضية "أحداث العدوة" (مدينة في محافظة المنيا وسط مصر)، عقب فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، والنهضة (غربي العاصمة)، في 14 أغسطس/آب 2013، ويحاكم فيها بديع، و682 آخرون، بينهم أعضاء وقيادات بجماعة الإخوان، من بينهم 98 محبوساً، في عدة تهم بينها تخريب وحرق مقار حكومية بمحافظة المنيا.

وتعقد المحكمة جلساتها الخاصة بتلك القضية في القاهرة المحبوس بها بديع، وليس بالمنيا لـ"دواعٍ أمنية"، وفقاً لمصادر أمنية.

وبديع الذي يبلغ من العمر (72 عاماً)، تم توقيفه في أغسطس/آب 2013، على خلفية تهم ينفيها بارتكاب "أعمال عنف"، عقب "فض اعتصام رابعة" الشهير آنذاك.

مكة المكرمة