مروحيات باكستانية تقتل 30 شخصاً في غارة ضد طالبان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-06-2014 الساعة 19:12
كابول- الخليج أونلاين


شنت مروحيات باكستانية هجوماً عنيفاً، ضد أهداف في شمال غرب البلاد، اليوم السبت، ما أدى إلى مقتل 30 مقاتلاً على الأقل، في حين يتوقع أن يتجاوز عدد المدنيين الذين يفرون من الهجوم البري 200 ألف شخص.

وجاء في بيان عسكري أن 30 مسلحاً على الأقل قتلوا خلال الضربات الجوية في وقت مبكر السبت، في إقليم خيبر ومنطقة شمال وزيرستان، التي تتمتع بشبه حكم ذاتي قرب الحدود الأفغانية، كما أنها بمنزلة معاقل لحركة طالبان الباكستانية.

وبدأ الهجوم العسكري على إثر هجوم دام ومأساوي، استهدف مطار كراتشي الأسبوع الماضي، ما وضع حداً لأشهر من الجهود التي لم تؤد إلى أي نتيجة بهدف التفاوض على اتفاق سلام مع حركة طالبان الباكستانية، أبرز مجموعة تمرد إسلامية في البلاد.

وأسفرت المعارك عن حركة نزوح كثيفة للمدنيين في شمال وزيرستان، في اتجاه مدن بانو وبيشاور وكوهال الباكستانية وعبر الحدود في أفغانستان.

ويتوقع أن يزداد عدد اللاجئين مع بقاء أكثر من 200 ألف شخص عالقين في وزيرستان الشمالية، بسبب حظر تجول تم تمديده ليوم واحد بعد انتهاء العمل به الجمعة، وفقاً لما ذكره أرشد خان مدير هيئة إدارة الكوارث في المناطق القبلية لوكالة "فرانس برس".

وأضاف خان: إن شاحنات محملة بالمواد الغذائية والمياه أرسلت إلى حدود شمال وزيرستان لمساعدة الفارين من الهجوم البري المتوقع، مؤكداً أن "آلاف الأشخاص لا يزالون على الطرقات، ونبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم"، على حد قوله.

ويشهد مستشفى الأطفال في بانو، الذي تديره الحكومة، اكتظاظاً كبيراً بالأطفال، الذين يعانون الإسهال. ويتعين على كل أربعة أطفال إلى خمسة أن يتقاسموا سريراً واحداً، في حين يتلقى آخرون العلاج في الخارج، مع تعليق الحقن على أغصان الشجر.

وأنشئت نقاط تسجيل ومخيمات لمواجهة تدفق اللاجئين إلى بانو، لكن الكثيرين يفضلون العودة للعثور على ملجأ في مكان آخر لدى أقرباء لهم.

وقتل قرابة 280 متمرداً منذ بداية العملية الأحد الماضي، بحسب مصادر أمنية باكستانية، لكن تعذر التحقق من عدد وهويات القتلى من مصدر مستقل.

مكة المكرمة