مسؤولة أممية: القوات العراقية متهمة بارتكاب جرائم حرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-09-2014 الساعة 16:09
نيويورك - ترجمة الخليج أونلاين


قالت فلافيا بانسيري، المسؤولة في الأمم المتحدة: "إن قوات الأمن العراقية متهمة بانتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب".

وأضافت أن قوات الأمن العراقية "متهمة بقتل المعتقلين، والسكوت عن هجوم الميليشيات الشيعية على مسجد سني قتل فيه 73 على الأقل من الرجال والفتيان، وأصيب نحو 38 آخرين".

وفي السياق ذاته؛ نقلت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (09/02) عن بانسيري قولها: "إن التقارير التي تلقيناها تكشف عن أعمال وحشية على نطاق لا يمكن تخيله (..)، لقد قام مقاتلو "الدولة الإسلامية" باختطاف 1500 من المجندين الشباب، ولا يعرف مصيرهم لحد الآن، إضافة إلى جرائم أخرى ضد الطائفة الإيزيدية وغيرهم، فضلاً عن الإجراءات التعسفية ضد النساء".

وتضيف الصحيفة: "قرر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الإثنين، إرسال فريق لتقصي الحقائق إلى العراق للتحقيق في جرائم حرب محتملة من قبل المتطرفين الإسلاميين، بعد سماع مسؤولين كبار في مجلس حقوق الإنسان عن القتل الجماعي وغيرها من الأعمال الوحشية المرتكبة"، على حد وصف الصحيفة.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن "القرار جاء من أجل مواجهة انحرافات جديدة في العراق، إذ اعتمد المجلس، ومقره جنيف، قراراً برعاية أكثر من 100 دولة، يدعو إلى إرسال عاجل لبعثة تتقصى الحقائق لتقديم تقرير في مارس/ آذار القادم".

وأكدت "وجود فريق للأمم المتحدة من قبل في العراق، مكون من 42 شخصاً لرصد حقوق الإنسان، يعمل في بغداد وغيرها من المدن، إلا أنها تعتزم إرسال فريق آخر مكون من 11 شخصاً للعمل بشكل منفصل، مع التركيز على الانتهاكات الناشئة عن أفعال الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأوردت الصحيفة عن كيث هاربر، المبعوث الأمريكي للمجلس، قوله: "إن الفريق سيعمل مع الحكومة العراقية الجديدة التي يجب أن تكون حكومة موحدة ملتزمة بالعدالة نحو جميع الطوائف العراقية"، داعياً الدول الأخرى "لتقديم الدعم لهذه الحكومة بقيادة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي".

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة