مسؤول أمريكي: إجراءات ترامب ضد تركيا "عمل عدائي"

الرابط المختصرhttp://cli.re/g98x8v
دونالد ترامب

دونالد ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-08-2018 الساعة 15:19
واشنطن - الخليج أونلاين

اعتبر المسؤول السابق بوزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي الأمريكيين ماثيو بريزا، أن خسارة الولايات المتحدة الأمريكية لتركيا كحليف بسبب الأزمة الأخيرة سيفقدها نفوذها في الشرق الأوسط، وسيضعف حلف "الناتو".

وقال بريزا في مقال له في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية في عددها الصادر الجمعة: إن: "واشنطن لن تضحى بكل ذلك، ولن تستطيع التخلي عن تركيا؛ لأن ذلك سيفقدها الكثير".

ورأى بريزا أن أهم الخسائر المتوقعة من فقدان تركيا كحليف للولايات المتحدة، هي "عودة بناء تنظيم الدولة "داعش" من جديد للقتال، خاصةً في ظل التقارير التي تؤكد وجود نشاطات للتنظيم من جديد في المنطقة".

وذكر المسؤول الأمريكي السابق أن أهم الخسائر العسكرية من جراء فقدان التحالف مع تركيا هي قاعدة إنجيرليك العسكرية، إذ تعتبر أهم القواعد التي تنطلق منها القوات الأمريكية لتنفيذ ضرباتها ضد "داعش".

وأردف بالقول: "خدمت بهذه القاعدة 23 عاماً، وأعرف جيداً أهميتها بالنسبة للولايات المتحدة كقاعدة عسكرية في الخارج، لذا لا يمكن التخلي عنها".

وحول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألمونيوم التركيين، اعتبر برايزا أن تلك الخطوة "تصعيد خطير وعمل عدائي ضد دولة حليفة".

وبين أن العقوبات الأمريكية ضد تركيا تسببت في وقف المفاوضات ذات الحساسية حول القس أندرو برانسون، والتي كانت على وشك التوصل لاتفاق.

روسيا.. الخيار البديل لتركيا

وأشار إلى أن خسارة تركيا ستؤدي بها إلى التحالف مع روسيا العدو التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية.

ولم تدم تخوفات المسؤول الأمريكي طويلاً من التحالف التركي الروسي، حيث التقى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس جهاز الاستخبارات التركية هاكان فيدان، مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في العاصمة موسكو .

ووصل كل من أكار وفيدان، اليوم الجمعة، إلى العاصمة الروسية موسكو، وجرى تنظيم مراسم عسكرية لاستقبالهما، حسب صحيفة ديلي صباح التركية الرسمية.

وبدأت الأزمة التركية الأمريكية مع فرض الإدارة الأمريكية عقوبات على وزيرين في الحكومة التركية، وفرض رسوم على ورادات الصلب والألمونيوم التركي، بسبب تواصل اعتقال القس برانسون من قبل تركيا.

واعتقلت السلطات التركية القس برانسون المتحدر من كارولاينا الشمالية في أكتوبر 2016 بتهمة التجسس وممارسة أنشطة "إرهابية"، وهو حالياً قيد الإقامة الجبرية.

مكة المكرمة