مسؤول أمريكي بارز في "نيوم" السعودية يعلّق عمله بسبب خاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXnqpq

إرنست مونيز، وزير الطاقة الأمريكي السابق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-10-2018 الساعة 09:04
لندن - الخليج أونلاين

قرر وزير الطاقة الأمريكي السابق بإدارة أوباما، إرنست مونيز، تعليق عمله الاستشاري بمشروع مدينة "نيوم" الاقتصادية السعودية، إلى حين معرفة مزيد من المعلومات عن مصير الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

جاء ذلك بحسب بيان له، مساء أمس الأربعاء، قال فيه: "في ضوء الأحداث الجارية بهذه اللحظة، أُعلق عملي في مجلس إدارة مشروع نيوم السعودي"، مشيراً إلى أن "الأخبار انقطعت عن خاشقجي بعد دخوله مقر قنصلية بلاده بإسطنبول".

وكان مونيز واحداً من 18 شخصاً يشرفون على "مشروع نيوم"، الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار.

و"مشروع نيوم" هو منطقة خاصة سيتم بناؤها على أراضٍ سعودية وأردنية ومصرية، لتصبح وجهة سياحية حيوية جديدة على مستوى العالم.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي طالبت مساء أمس، الرئيس دونالد ترامب، بفتح تحقيق في اختفاء الصحفي السعودي.

 

وسبق أن أعرب الرئيس الأمريكي عن قلقه إزاء التقارير المتداولة عن قتل خاشقجي، مؤكداً أنه يعتزم الاتصال بالمسؤولين السعوديين على أعلى مستوى؛ لبحث القضية.

وأكد البيت الأبيض أن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار ترامب غاريد كوشنر، ناقشوا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قضية خاشقجي، الذي اختفى منذ دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر الحالي.

وفي وقت سابق، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مسؤولين أمنيين أتراك، أنهم "تأكدوا من أن عملية قتل خاشقجي جاءت بأوامر من أعلى المستويات في الديوان السعودي".

وكانت مصادر تركية أكدت أن "فريق الاغتيال" قدِم خصوصاً من السعودية، لتصفية الرجل ضمن عملية كانت "سريعة ومعقدة"، حسب وصف المسؤولين الأتراك.

وأضافوا أنها "تمت في غضون ساعتين من وصوله إلى مبنى القنصلية على يد فريق من العملاء السعوديين، حيث قطَّعوا أوصال خاشقجي بمنشار عظم جلبوه خاصة لهذا الغرض".

واختفى خاشقجي (59 عاماً)، يوم الثلاثاء الماضي، بعدما دخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول ولم يخرج منه، في حين نفت القنصلية احتجازه مؤكدةً أنه غادر فور إنهاء معاملته.

مكة المكرمة