مسؤول بارز جديد يغادر إدارة دونالد ترامب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6zrn2d

جون كيلي كبير موظفي البيت الأبيض

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-12-2018 الساعة 08:31

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس السبت، أن جون كيلي، أقرب مستشاريه وكبير موظفي البيت الأبيض؛ سيغادر منصبه نهاية العام الحالي، في تعديل جديد يطال فريق عمله ويندرج ضمن سياق تداعيات التحقيق في احتمال حصول تواطؤ مع روسيا.

ووصف ترامب الجنرال السابق في مشاة البحرية الأمريكية بأنه كان "مساعداً مخلصاً" أثناء توليه منصبه. وقال للصحفيين في البيت الأبيض: "سيغادر جون كيلي منصبه في نهاية العام، إنه شخص عظيم وأنا أقدر خدمته كثيراً".

وأضاف أنّه قد يعيّن بديلاً مؤقتاً لكيلي في الأيام المقبلة، بانتظار إيجاد خلف له في المنصب الذي يحظى بأهمية كبيرة بالنسبة للرئاسة؛ إذ يعتبر من يتولاه بمنزلة اليد اليمنى للرئيس ومنسّق أعمال الإدارة الأمريكية.

وكشف مسؤول بالبيت الأبيض أن ترامب يتشاور مع نيك آيرز، مساعد مايك بنس نائب الرئيس، ليحل محل جون كيلي كبيراً لموظفي البيت الأبيض.

وأضاف المسؤول أن ترامب وآيرز ما زالا يتشاوران بشأن الشروط، حيث يريد الرئيس منه تولي المهمة لمدة عامين، لكن آيرز لا يستطيع التعهد بذلك بسبب عائلته.

وتزايدت في الآونة الأخيرة التساؤلات حول قرب مغادرة كيلي لمنصبه، وقد أشارت وسائل إعلام أمريكية إلى تدهور العلاقة بينه وبين سيد البيت الأبيض، وأكد بعضها أنّ الرجلين لا يتحادثان.

وقبل تعيينه كبيراً لمستشاري ترامب في يوليو 2017، شغل الجنرال المتقاعد منصب وزير الأمن الداخلي في الأشهر الستة الأولى من ولاية الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

وتم تعيينه في البيت الأبيض بعد بضعة أشهر من إقالة ترامب مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي، وتكليف المحقّق الخاص روبرت مولر بإدارة التحقيق حول احتمال حصول تواطؤ بين فريق حملة ترامب الانتخابية وموسكو.

وأسندت إليه مهمة إعادة ترتيب الأمور الداخلية في البيت الأبيض، الذي كان يعاني من الفوضى في الأشهر الأولى لرئاسة ترامب، ومن ردود أفعاله الانفعالية وغير المتوقّعة.

وشهدت الولاية الرئاسية لترامب في نصفها الأول تعديلات كثيرة في مناصب المستشارين والوزراء. ويشكّل رحيل كيلي مؤشراً على وجود رغبة لدى الرئيس في إدارة النصف الثاني من ولايته بفريق جديد.

مكة المكرمة