مسؤول عراقي: مقتل أمير تنظيم "الدولة" في الأنبار

قال المسؤول إن "مقتل وهيب يعد انتصارا كبيرا للقوات الأمنية"

قال المسؤول إن "مقتل وهيب يعد انتصارا كبيرا للقوات الأمنية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 18:12
الأنبار- الخليج أونلاين


أفاد قائد عمليات الأنبار، وهي إحدى تشكيلات الجيش العراقي، الفريق الركن رشيد فليح، بمقتل أمير تنظيم "الدولة" في محافظة الأنبار، شاكر وهيب، في قصف جوي استهدف، الإثنين، مسلحين من التنظيم غربي مدينة الرمادي، مركز المحافظة ذات الأغلبية السنية.

وقال فليح، في تصريحات لوكالة الأناضول، إن "قوة من الجيش، وبالتنسيق مع الطيران الحربي، تمكنت، اليوم، من قصف أحد مواقع تمركز عناصر تنظيم داعش الإرهابي قرب ناحية كبيسة جنوبي مدينة هيت (70 كم غربي الرمادي)؛ ما أدى إلى مقتل أمير تنظيم داعش لولاية الأنبار، ويدعى شاكر وهيب".

ومضى فليح قائلا إن "وهيب مطلوب للقضاء العراقي لقتله عددا من أفراد القوات الأمنية والمواطنين في مناطق مختلفة من الأنبار".

وختم المسؤول العراقي بأن "مقتل وهيب يعد انتصارا كبيرا للقوات الأمنية". وأحجم عن تحديد مصير جثة شاكر وهيب، وإن كانت في حوزة قوات الأمن أم لا.

ولم يتسن التأكد من صدقية ما صرح به فليح من مصدر مستقل، وعادة لا يتسنى الحصول على تعليق من تنيم "الدولة"، جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام.

وبموازاة تحركاته في العراق، يخوض مسلحو تنيم "الدولة" معارك ضارية ضد قوات كردية، مدعومة بغارات جوية أمريكية، في محيط بلدة عين العرب (كوباني باللغة الكردية) شمالي سوريا قرب الحدود مع تركيا.

وبدأ الطيران الحربي الأمريكي، في الثامن من أغسطس/ آب الماضي، شن غارات على مواقع لـ"داعش" في العراق، قبل أن يوسع تلك الغارات، ضمن تحالف دولي يضم دولا غربية وعربية، ليشمل توجيه ضربات للتنظيم في سوريا.

ويسيطر تنظيم الدولة على مساحات واسعة في الجارتين، العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة"، وأعلن زعيمه أبو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، وينسب للتنظيم قطع رؤوس رهائين لديه وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

مكة المكرمة