مسؤول عسكري يمني: استعادة صنعاء قريباً من "الحوثيين"

سيطرة الجيش الوطني على فرضة نهم وضعت قوات الحوثي وصالح بصنعاء في مرمى سلاحهم

سيطرة الجيش الوطني على فرضة نهم وضعت قوات الحوثي وصالح بصنعاء في مرمى سلاحهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 22:57
صنعاء - الخليج أونلاين


قال رئيس دائرة التوجيه المعنوي في الجيش اليمني، اللواء علي محسن خصروف، إن سيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للشرعية على "فرضة نهم"، وضعت قوات الحوثي وصالح بالعاصمة صنعاء في مرمى سلاح الجيش.

وفي حديث أدلى به لوكالة الأناضول، الاثنين، أوضح خصروف أن "سيطرة الجيش على فرضة نهم (سلسلة جبلية شاهقة ووعرة تطل على صنعاء من الجهة الشرقية)، يعني أن أهم الخطوات العسكرية الميدانية قد تحققت لتحرير العاصمة، واستعادة رمزية الدولة اليمنية المغتصبة من قبل ثنائي الانقلاب؛ مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح".

وتوقع الناطق العسكري أن تتم عملية تحرير العاصمة دون قتال، ما لم تشهد مداخلها انتفاضة للقبائل ولمناوئي الحوثيين وصالح، قائلاً: "انتفاضة القبائل ستمنع نقل المعارك داخل صنعاء وتجنيبها الدمار".

وبشأن المدة الزمنية التي يتوقع استغراقها لتحرير العاصمة صنعاء قال: "لا أحد يجرؤ على تحديد الزمن بدقة، ولكن العمليات ستسمر حتى تحقيق أهدافها كاملة".

هذا ويشهد المدخل الشرقي للعاصمة صنعاء منذ أسابيع مواجهات عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات صالح من جهة، والجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى، في ظل تقدم ميداني للأخيرين وسيطرتهم على معظم مرتفعات فرضة نهم الاستراتيجية، التي تطل على صنعاء من جهتها الشرقية، والتي كانت تشكل أكبر عقبة أمامها، بحسب خبراء عسكريين.

مكة المكرمة