مساعٍ دولية لتنحية بن سلمان.. وهؤلاء أبرز البدلاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/68ZBDB

قضية خاشقجي باتت تهدّد عرش الملك سلمان وابنه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 15-10-2018 الساعة 14:21
تونس - شمس الدين النقاز - الخليج أونلاين

بفعل تسارع ردود الأفعال الدولية على خلفيّة قضيّة اختفاء الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، منذ دخوله قنصليّة بلاده بإسطنبول وعدم خروجه منها، في الثاني من أكتوبر الجاري، وسط حديث عن اغتياله، بدأ الحديث داخل دوائر صنع القرار بالولايات المتحدة عن اتخاذ قرار بمنع ولي العهد، محمد بن سلمان، من تولّي السلطة خلفاً لوالده.

ورغم أن التفاصيل النهائية لمسار التحقيق بمصير خاشقجي لم تصدر بعد، فإن مراقبين وعدداً من الشخصيات الغربية الهامة أكّدت أن ما قبل هذه الحادثة لن يكون مشابهاً لما بعدها، خاصة أن جميع الأدلّة تشير إلى تصفية خاشقجي بطريقة وحشيّة من قبل فرقة اغتيال جاءت خصّيصاً من المملكة، وبعلم بن سلمان شخصيّاً.

وفي هذا السياق هدّد مسؤولون أمريكيون، في مقدّمتهم الرئيس دونالد ترامب، بفرض عقوبات على السعودية إذا ما ثبت وقوفها خلف تصفية خاشقجي، الأمر الذي فسّره مراقبون باقتراب تخلّي الإدارة الأمريكية عن ولي العهد السعودي، بعد أن كان "الحصان الرابح" الذي لطالما راهن عليه ترامب وصهره جاريد كوشنر.

المعلومات التي حصل عليها "الخليج أونلاين" من مصادر مختلفة تؤكّد أن هناك سعياً وإرادة دوليّة وعربية ومحليّة للتخلّص من بن سلمان وإنهائه سياسيّاً؛ بعد أن تسبّبت سياساته الداخلية والخارجية بإدخال بلاده والمنطقة في سلسلة من الأزمات غير المسبوقة.

مصادر "الخليج أونلاين" أكّدت أن حالة الغضب والسخط على بن سلمان ليست على الصعيد الدولي فقط، بل إن الجو العام الذي يسود عائلة "آل سعود" في المملكة يشير إلى التحضير لأمر كبير خلال الفترة المقبلة، قد يصل إلى الاصطفاف خلف شخصيّة توافقيّة ودعمها للقيام بتحرّك مدروس ضدّ الملك سلمان وابنه.

وتضيف المصادر: إن "بن سلمان أصبح يعيش في عزلة أشدّ من ذي قبل على مستوى مكانته وشعبيّته داخل العائلة، وبدأ يشعر بتهديد وجوديّ له أكثر من ذي قبل (في إشارة إلى اعتقالات فندق الريتز كارلتون التي طالت أمراء ومسؤولين)، خاصة أن عمّه، أحمد بن عبد العزيز، الذي يعدّ الأحقّ بالملك منه، موجود خارج المملكة، ولا تعرف الدوائر المحيطة بولي العهد ماذا يخطِّط بالوقت الحالي".

الأمير أحمد بديل محتمل

وبحسب المعلومات التي بحوزة "الخليج أونلاين" فإن هناك مساعي حثيثة داخل العائلة لإقناع الأمير أحمد بن عبد العزيز بالتحرّك دولياً ضدّ بن سلمان؛ من خلال قبول مقترحات بعض الجهات الغربية بأن يكون البديل المحتمل للملك سلمان، العاجز فعليّاً عن إدارة مقاليد البلاد، خاصة أن الأول يتمتّع بعلاقات قويّة جدّاً مع مسؤولين نافذين داخل الإدارتين الأمريكية والبريطانية.

ليس هذا فحسب، بل إن الأمير عبد العزيز، نجل الملك الراحل عبد الله، ونائب وزير الخارجية السابق، والموجود حالياً في باريس، يبذل هو الآخر مساعي حثيثة لإقناع قصر الإليزيه بالتحرّك الفعليّ لمنع بن سلمان من الوصول إلى الحكم، ودعم الأمير أحمد بدلاً منه.

ومنذ تصريحه الذي هاجم فيه الملك سلمان ونجله، بداية شهر سبتمبر الماضي، اختار الأمير أحمد بن عبد العزيز الاستقرار بالعاصمة البريطانية لندن، في خطوة فسّرها مراقبون على أنها تخطيط الأخير لإعداد السيناريوهات المثلى لإزاحة الملك وابنه من السلطة.

وكان الأمير أحمد بن عبد العزيز قد ظهر في مقطع فيديو وهو يناشد المتظاهرين الغاضبين الذين هتفوا أمامه أثناء دخوله مقرّ إقامته في لندن بهتافات مندِّدة بسياسات العائلة الحاكمة في المملكة، بأن أسرة "آل سعود" لا دخل لها بهذه السياسة، وأن المسؤولية تقع كاملة على الملك سلمان وولي عهده.

في سياق متّصل بموضوع خليفة بن سلمان، ذكرت تقارير إعلامية أن هنالك حديثاً عن إمكانيّة إعادة مراهنة الإدارة الأمريكية على ورقة وزير الداخلية وولي العهد السابق، محمد بن نايف، لأداء دور محتمل بإزاحة بن سلمان، لكن المعطيات التي تحصّل عليها "الخليج أونلاين" تؤكّد بشكل قاطع أن الأخير انتهى سياسيّاً منذ أن نجح بن سلمان بإزاحته من منصبه بطريقة مُهينة نزعت منه هيبته.

ومنذ إزاحته عن منصبه كوليّ للعهد، في شهر يونيو 2017، ووضعه تحت الإقامة الجبرية بمرحلة أولى، يعيش بن نايف تحت رقابة أمنية مشدّدة تمنعه من التحرّك بحريّة، الأمر الذي يؤكّد استحالة أن يقوم بأي خطوة ضدّ ابن عمّه الذي نجح في هزّ صورته وتشويهه إعلامياً بمرحلة أولى، وبعزله عن الأمراء المؤثّرين داخل العائلة.

ويتخوّف مراقبون من نتيجة الصراع على الحكم بالسعودية، وسط تحذيرات من إمكانية لجوء بن سلمان لاستخدام القوّة المادية وحرق الأخضر واليابس لمنع كلّ من يقف أمامه ليكون أصغر ملك في تاريخ المملكة.

بديل جديد يظهر

وبعد عودة نجل الملك سلمان وسفيره في واشنطن، الأمير خالد، بدأت وسائل إعلام عالمية الحديث عن إمكانية أن يكون بديلاً من أخية في ولاية العهد.

وتوقّعت صحيفة "تايمز" البريطانية أن يعيّن العاهلُ السعودي خالدَ بن سلمان ولياً للعهد، خلفاً لنجله الأكبر محمد، الذي تطالب أصوات عالمية بتنحيته بعد اتهامه في اغتيال خاشقجي.

الصحيفة ذكرت أنه إذا قرّر الملك سلمان "التضحية" بنجله محمد، فإنه على الأرجح سيفضّل أن يظلّ منصب ولي العهد في سلالته، وهو ما يجعل نجله الآخر الأمير خالد أحد البدائل المحتملة، بعد استدعائه بشكل مفاجئ من واشنطن في أعقاب اختفاء خاشقجي.

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: مسؤولو الاستخبارات الأمريكية يعتقدون بأن محمد بن سلمان هو المقصود بـ"رئيسك" في اتصال مطرب