مستشار هادي يرفض التحقيق مع "بن دغر" بفعل ضغوطات خارجية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LRxXo6

هادي وبن دغر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-10-2018 الساعة 20:55
الخليج أونلاين - صنعاء (خاص)

رفض مستشار الرئيس اليمني، سلطان العتواني، قرار التحقيق مع رئيس الحكومة المقال، أحمد عبيد بن دغر، معتبراً أن الانهيار الاقتصادي للبلاد جاء بعد انقلاب الحوثيين وعلي عبد الله صالح على السلطة.

وأكّد العتواني في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن المبرّرات المُعلنة لإحالة رئيس الحكومة بن دغر للتحقيق ما هي إلا صبغات لكي يكون القرار موضوعياً لدى متّخذه، متسائلاً: "من يحقِّق مع من؟".

ومساء الاثنين، أقال الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، وأحاله إلى التحقيق، وعيّن معين عبد الملك سعيد رئيساً للحكومة.

وأرجع بيان لرئاسة الجمهورية إقالة بن دغر لـ"الإهمال الذي رافق أداء الحكومة خلال الفترة الماضية في المجالات الاقتصادية والخدمية، وتعثّر الأداء الحكومي في تخفيف معاناة اليمنيين".

وقال العتواني: إن "الأزمات التي يعاني منها اليمن تشكّلت بشكل متراكم ولا علاقة لبن دغر بها، وما يحدث الآن هو تغيير أشخاص وليس تغيير حكومات بالمعنى الحقيقي لذلك".

وقلّل مستشار الرئيس اليمني من قرار تغيير الحكومة بالقول: "لا جدوى من هذه التغييرات؛ فالحكومة لا تتحمّل مسؤولية ما وصلت إليه البلاد".

ونبّه إلى ضرورة استجابة السلطات في اليمن للضغوطات الوطنية، بدلاً من الضغوطات الخارجية، في اتّخاذ مثل هذا القرار.

وشدّد على أن الضرورة الوطنية تقتضي تشكيل حكومة توافق وطني مصغَّرة لإدارة مهام المرحلة تلبية لمطالب القوى الداعمة للشرعية (الأحزاب والمكونات).

 

ويعاني اليمن، منذ قرابة 4 سنوات، من حرب بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي، الذين يُسيطرون على محافظات بينها صنعاء، منذ 2014، كما كثرت التظاهرات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة احتجاجاً على الأوضاع المعيشية.

ويدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، منذ عام 2015، القوات الحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين المتَّهمين بتلقّي دعم إيراني، وتسبَّبت هذه الحرب بمشاكل عديدة لليمنيين؛ حيث قُتل وشُرّد الملايين، فضلاً عن ملايين من الفقراء والأرامل والأيتام خلّفتهم الحرب.

مكة المكرمة