مسيرة فلسطينية بإسرائيل إحياءً لذكرى "هبة القدس والأقصى"

شاركت في المسيرة قيادات عربية في إسرائيل وفي مقدمتهم الشيخ رائد صلاح

شاركت في المسيرة قيادات عربية في إسرائيل وفي مقدمتهم الشيخ رائد صلاح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 08:29
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


نظمت لجنة المتابعة العربية في الكيان الإسرائيلي مسيرة في مدينة سخنين؛ إحياءً للذكرى السنوية الـ 14 لـ "هبة القدس والأقصى"، التي سقط فيها 13 قتيلاً من العرب، تزامناً مع انتفاضة الأقصى عام 2000.

و"هبة القدس والأقصى" هي تسمية أطلقت على المسيرات والمواجهات التي وقعت في المدن العربية داخل إسرائيل عام 2000، احتجاجاً على اقتحام وزير الدفاع آنذاك، أرئيل شارون، للمسجد الأقصى يوم 28 سبتمبر/ أيلول من العام نفسه، وقتل فيها 13 عربياً على يد الشرطة الإسرائيلية.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول: إن مسيرة حاشدة انطلقت، اليوم الأربعاء، في مدينة سخنين، بمشاركة الآلاف من العرب، وهم يهتفون: "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين".

وطافت المسيرة شوارع المدينة بمشاركة قيادات عربية، في مقدمتها رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، وممثلون عن كل الأحزاب العربية.

وأضاف الشهود أن المشاركين توافدوا من النقب (جنوب) والمثلث والجليل (شمال)، وكل المدن والقرى العربية، وانطلقت المسيرة من أمام مسجد النور بمركز مدينة سخنين صوب بعض قبور شهداء هبة القدس والأقصى، وقرأ المتظاهرون سورة الفاتحة على أرواحهم.

وفي كلمة له خلال المسيرة، قال رئيس بلدية سخنين، مازن غنايم: إن "سخنين تتشرف باحتضان هذه المسيرة الكبيرة التي كانت، وما زالت، قلعة وطنية شامخة سالت على ثراها دماء الشهداء".

ومضى غنايم قائلاً: إن "المؤسسة الإسرائيلية خسرت الرهان على ذاكرة أجيالنا، فها هي الآن أمام جيل يمشي رافعاً رأسه، يحمل رسالته الوطنية بشموخ، لذلك نذكر الاحتلال أننا أبناء هذه الأرض، لا نسكت على العنصرية والتهويد والإجرام، ولا نصادق إلا من صادقنا ولا نعادي إلا من عادانا".

وتابع: "الجرح ما زال مفتوحاً، وملف الجريمة الإسرائيلية سيبقى مفتوحاً حتى ينال القاتل عقابه".

فيما قال رئيس لجنة المتابعة العربية (الكيان السياسي الممثل للعرب) محمد زيدان: إن "هذه المناسبة عزيزة علينا كونها مستوحاة من دماء الشهداء.. دماؤهم لن تذهب سدى، والشعب ما زال على العهد معهم، ينقل رسالتهم ويكمل مشوارهم".

ووجه زيدان رسالة إلى المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة قال فيها: "مهما كانت الدوافع للانتقام منا، فلن نلين أمام المحاولات الإسرائيلية، ولن يثنينا التطرف عن الوقوف مع شعبنا الفلسطيني في كل مكان.. محاولات طمس القضايا الوطنية لن تفيد، فموقفنا الوطني سيبقى صادقاً في وجه الحقد الدفين".

مكة المكرمة
عاجل

نيويورك تايمز: مسؤولو الاستخبارات الأمريكية يعتقدون بأن محمد بن سلمان هو المقصود بـ"رئيسك" في اتصال مطرب