مشاركة إماراتية في ضرب "الدولة" بسوريا تثير الجدل

نشطاء تداولوا عبر الإنترنت بياناً منسوباً لعائلة المنصوري يتبرأ من فعلها

نشطاء تداولوا عبر الإنترنت بياناً منسوباً لعائلة المنصوري يتبرأ من فعلها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 07:11
أبوظبي - الخليج أونلاين


أثارت مشاركة امرأة بصفة طيار في الضربات الجوية، التي وجهتها الطائرات الإماراتية لتنظيم "الدولة" فجر الثلاثاء في سوريا، جدلاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الإماراتية، مريم المنصوري تقود طائرة من طراز (إف 16)، في الغارات التي وجهتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمواقع تابعة لتنظيم "الدولة" في أنحاء متفرقة من سوريا، بحسب وسائل إعلام محلية.

وقال موقع "24" الإماراتي، يوم الخميس، إن مريم المنصوري لم تحلق فقط بالطائرة فوق مناطق سيطرة "داعش"، بل هي أيضاً قائدة التشكيل الجوي الذي نفذ الضربات ليل الاثنين والثلاثاء.

وأشار الموقع إلى أن المنصوري، التي تبلغ من العمر 35 عاماً، تعتبر أول امرأة إماراتية، تقود مقاتلة عسكرية في البلاد.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بياناً منسوباً لعائلة المنصوري، يعلن التبرؤ منها على خلفية مشاركتها في ما دعاه البيان "العدوان الدولي الغاشم على الشعب السوري الشقيق"، واصفاً مريم "بالابنة العاقة".

لكن موقع "24" الإلكتروني الإماراتي نفى صحة هذا البيان، ووصفه بأنه "كاذب".

ونقل عن عدد من أبناء العائلة استغرابهم من البيان، وقال: إنه "قام عدد منهم بنفي صدور هكذا بيان من العائلة، مؤكدين وقوفهم إلى جانب ما اعتبروها بطلة ورمزاً تفتخر به الإمارات وشعبها".

بدورها، قالت جريدة "الاتحاد" الإماراتية: إن "تأكيد مشاركة مريم المنصوري أول فتاة عربية وإماراتية تقود طائرة من طراز (إف 16) في تنفيذ الهجمات الجوية ضد مواقع داعش، لعلها من الأمور التي تشرف المرأة في كل مكان، وتشرف الإماراتية بوجه الخصوص، ضد أعداء الحياة، وأعداء المرأة، ونذيري الموت".

ولم تؤكد الإمارات أو تنف بشكل رسمي مشاركة المنصوري في الضربات ضد تنظيم "الدولة".

وكانت المنصوري، التحقت بالقيادة العامة للقوات المسلحة لسنوات، وعند فتح المجال للعنصر النسائي بالالتحاق بكلية الطيران، كانت أول من بادر بالانضمام لهذا المجال.

وتخرجت من المرحلة التأسيسية في كلية خليفة بن زايد الجوية عام 2007، وتم تحويلها لمجال الطيران المقاتل، وهي تعمل بصفة طيار عمليات مقاتل على طائرة "إف 16 بلوك 60".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، أعلنت أنها نفذت، فجر الثلاثاء، عملية عسكرية ضد "إرهابيي (داعش) في سوريا، وذلك باستخدام مجموعة من المقاتلات والقاذفات والطائرات بدون طيار، وصواريخ توماهوك أرض-أرض"، مشيرة إلى أن "البحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات، شاركوا بدعم الضربات الجوية ضد أهداف (داعش)".

وأكدت كل من السعودية والإمارات والبحرين والأردن، مشاركتها في الضربات الجوية التي استهدفت مواقع تنظيم "الدولة" في سوريا.

مكة المكرمة