مشاورات "مثمرة" لحل أزمة التأشيرات بين أنقرة وواشنطن

الوفد أجرى عدة لقاءات مع مسؤولين أتراك خلال اليومين الماضيين

الوفد أجرى عدة لقاءات مع مسؤولين أتراك خلال اليومين الماضيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-10-2017 الساعة 09:21
واشنطن - الخليج أونلاين


قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية إن المشاورات التي يجريها وفد من وزارته، في العاصمة التركية أنقرة، لحل أزمة التأشيرات بين البلدين، "تسير بشكل مثمر".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول -رافضاً الكشف عن هويته- الأربعاء، لوكالة "الأناضول" التركية، عن المباحثات الجارية حالياً بأنقرة بين وفدين من البلدين لحل أزمة التأشيرات.

والاثنين الماضي، وصل إلى تركيا وفدٌ أمريكيٌّ، برئاسة مساعد مستشار وزارة الخارجية، جوناثان كوهين؛ لبحث سبل حل الأزمة مع مسؤولين أتراك.

وأضاف مسؤول الخارجية في تصريحاته: "بشكل عام، قطعنا مسافة مهمة في المباحثات، وسنواصل التنسيق الوثيق من أجل عودة التأشيرات لطبيعتها، وحل بعض النقاط المهمة (لم يحددها)"، مبيناً أن "كوهين أجرى عدة لقاءات مع مسؤولين أتراك خلال اليومين الماضيين".

اقرأ أيضاً:

يهدد النقل الجوي الأوروبي.. ماذا سيضيف مطار إسطنبول الثالث لتركيا؟

وفي وقت سابق من الأربعاء، اتفقت تركيا والولايات المتحدة على مواصلة المباحثات المتعلقة بحل أزمة تعليق منح التأشيرات، خلال اجتماع بين وفدي البلدين في أنقرة.

وترأَّس الوفدَ التركيَّ خلال الاجتماع، مستشارُ وزارة الخارجية أحمد مختار غون، في حين تولى كوهين رئاسة الوفد الأمريكي.

وسبق أن أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، في تعليقه على لقاء الوفدين، أن "الأمور تسير نحو الأفضل، وستتبلور التفاصيل في غضون بضعة أيام".

وفي الثامن من أكتوبر الحالي، أعلنت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة تعليق جميع خدمات التأشيرات بمقرها وفي القنصليات الأمريكية لدى تركيا ،"باستثناء الهجرة".

وعلى الفور، ردَّت السفارة التركية في واشنطن على الخطوة الأمريكية، بإجراءٍ مماثلٍ يتمثل في تعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأمريكيين بمقرها وجميع القنصليات التركية لدى الولايات المتحدة.

يأتي التوتر الدبلوماسي بين البلدين بعد أيام من صدور حكم قضائي تركي بحبس "متين طوبوز"، الموظف بالقنصلية الأمريكية العامة في إسطنبول، بتهم مختلفة، بينها "التجسس".

وخلال التحقيقات، تبيّن للنيابة العامة ارتباط "طوبوز" بالمدعي العام السابق الفارّ "زكريا أوز"، ومديري شرطة سابقين، متهمين بالانتماء إلى منظمة "فتح الله غولن" التي قامت بمحاولة انقلاب فاشلة في 15 يوليو 2016.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي