مشروع قرار فلسطيني بمجلس الأمن يحدد سقفاً زمنياً لإنهاء الاحتلال

مشروع قرار فلسطيني بمجلس الأمن يحدد سقفاً زمنياً لإنهاء الاحتلال (صورة أرشيفية)

مشروع قرار فلسطيني بمجلس الأمن يحدد سقفاً زمنياً لإنهاء الاحتلال (صورة أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 09:46
رام الله - الخليج أونلاين


كشف صائب عريقات، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن فلسطين والمجموعة العربية ستقدم اليوم الجمعة، مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي بشأن تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية على حدود 1967.

وأشار عريقات إلى أن "التصويت سيجري وفقاً للآلية المعتمدة في المجلس، في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع"، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الفلسطيني، محمود عباس اليوم، خطاب فلسطين أمام الجمعية العامة، قبل أن يتم عرض مشروع القرار على الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

سقف زمني

وأضاف عريقات، في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، "ستكون الصيغة الأولية لمشروع القرار جاهزة اليوم، وهو قرار يستند إلى القانون الدولي، والشرعية الدولية، ويؤسس لقيام دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية بحدود 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل والجيران في المنطقة"، مشيراً إلى أنّ المطلوب "هو تحديد سقف زمني للاستقلال الناجز لفلسطين".

وأوضح عريقات أن "المشاورات تستمر عادة ما بين أسبوعين إلى 3 أسابيع، تستهل مع المجموعة العربية، ومجموعة الدول الإسلامية، ومجموعة دول عدم الانحياز، والاتحاد الأوروبي، وأمريكا اللاتينية، والصين، وروسيا، وفي الأسبوع الثالث يتم طرح مشروع القرار بالورقة الزرقاء، وهذا يعني أنه سيكون هناك تصويت".

موقف واشنطن

وأفاد عريقات أن "الإدارة الأمريكية ومن خلال وزير الخارجية جون كيري، أبلغتنا أن هذا ليس بخيار بالنسبة لهم، وقالوا إن الرئيس باراك أوباما قال في الجمعية العامة إن استمرار الوضع القائم في الضفة الغربية وقطاع غزة غير ممكن، وأنه لا بد من تطبيق حل الدولتين، وأن الإدارة الأمريكية تعكف على إيجاد هذه الصيغة، ولكن هذا لن يتم عبر مجلس الأمن أو عبر المنظمات"، واستدرك قائلاً: "نحن نختلف معهم، بمعنى أن هناك خلافاً"، معتبراً أن "الاختباء وراء الدعوة لاستئناف المفاوضات، وإعطاء فرصة لعملية السلام لم يعد مجدياً أمام حكومة إسرائيلية تستخدم عملية السلام كغطاء لاستمرار الاستيطان، وفرض الحقائق على الأرض لتدمير حل الدولتين".

وفي معرض جوابه على سؤال حول إمكانية استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار، قال: "لا أدري لماذا تمارس حكومات الولايات المتحدة الفيتو، هل تستخدم الفيتو على مشروع قرار يتحدث عن دولتين على حدود 1967؟، هل تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار دولة فلسطينية مستقلة بعاصمتها القدس الشرقية تعيش إلى جانب دولة إسرائيل؟".

مكة المكرمة