مشروع كندي بالأمم المتحدة لوقف الهجمات على المدنيين بسوريا

مشروع القرار يدعو الأمم المتحدة لدعم انتقال سياسي شامل بقيادة سورية

مشروع القرار يدعو الأمم المتحدة لدعم انتقال سياسي شامل بقيادة سورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 02-12-2016 الساعة 08:31
واشنطن - الخليج أونلاين


وزعت كندا على أعضاء الجمعية العامة بالأمم المتحدة، الخميس، مشروع قرار يطالب بـ"وضع نهاية فورية وكاملة لجميع الهجمات العشوائية وغير المتناسبة على المدنيين في سوريا".

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة: إنه "من المتوقع أن يتم التصويت على مشروع القرار في الجمعية العامة، 15 ديسمبر/كانون الأول 2016".

ويطالب مشروع القرار "جميع الأطراف في النزاع السوري، وبخاصة نظام بشار الأسد، بالامتثال الفوري لالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، والتنفيذ الكامل والفوري لجميع أحكام قرارت مجلس الأمن" ذات الصلة.

اقرأ أيضاً :

نشطاء يروون لـ"الخليج أونلاين" مشاهد من مأساة حلب المحاصرة

ويدعو مشروع القرار إلى "انتقال سياسي شامل بقيادة سورية، وفقاً لبيان جنيف، الصادر في 30 يونيو/حزيران 2012، وقرار مجلس الأمن 2254 (2015)".

ويناشد المشروع "كلاً من ممثلي النظام والمعارضة الدخول في هذه المفاوضات بحسن نية".

وأكد مشروع القرار "الحاجة إلى المساءلة عن الجرائم التي تنطوي على انتهاكات للقانون الدولي، والقانون الإنساني، وقانون حقوق الإنسان الدولي، والبعض منها قد تشكل جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، المرتكبة في الجمهورية العربية السورية منذ مارس/آذار 2011".

ويطلب المشروع من الأمين العام للأمم المتحدة أن يقدم تقريراً عن تنفيذ هذا القرار؛ بما في ذلك تنفيذ وقف الأعمال العدائية، كما هو موضح في قرار مجلس الأمن رقم 2268 (2016).

والجمعية العامة، التي قدمت كندا مشروع قرارها بشأن سوريا لديها، هي جهاز الأمم المتحدة التمثيلي الرئيسي، ويبلغ عدد أعضائه 193 دولة، وتلزم في التصويت على قضايا هامة محددة مثل التوصيات المتعلقة بالسلام والأمن، وانتخاب أعضاء مجلس الأمن، بموافقة أغلبية ثلثي الدول الأعضاء، أما المسائل الأخرى فتقرر بأغلبية بسيطة.

والقرارات الصادرة عن الجمعية العامة غير ملزمة، بعكس قرارات مجلس الأمن الدولي الصادرة تحت الفصل السابع من الميثاق؛ ما يعني إمكانية تنفيذها باستخدام القوة المسلحة.

مكة المكرمة