مشعل: حماس لن تسمح لأحد بانتزاع سلاح المقاومة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 09:30
الدوحة - الخليج أونلاين


جدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، التأكيد على أن لا مفاوضات على نزع سلاح المقاومة الفلسطينية أو المساومة عليه، على حد تعبيره.

وقال مشعل خلال حفل اتحاد علماء المسلمين بـ "انتصار المقاومة بغزة"، الذي جرى بالعاصمة القطرية الدوحة، مساء الأحد، إن: "سلاح المقاومة غير قابل لأي تفاوض في أي مفاوضات قادمة، وإن حركته لن تسمح لأحد بانتزاع سلاح المقاومة أو مساومتها عليه"، مشيراً إلى أن "معركة تحرير فلسطين لن تحصر بغزة، ولن نسمح لأحد أن يصادر حق شعبنا بالمقاومة في كل شبر منها".

وتابع مشعل: "لن نسمح لأحد أن يخرج القدس والضفة من ميدان المقاومة، ولن يفلح الاحتلال في كسرها من طور الحجر، والصاروخ قادر على التحدي، والمقاومة ليست موقع مساومة أو جدال".

وشدد على أن معركة "العصف المأكول" (العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة) قربت مسافات النصر نحو تحرير فلسطين، مبيناً أن تطوير السلاح دليل على إعداد المقاومة في غزة للمعركة، مشيراً إلى أن "المجاهدين توحدوا في ميدان المعركة، والمفاوضين توحدوا في ميدان السياسة".

ونبه مشعل إلى أن "أهل فلسطين لم يقاتلوا وحدهم، بل الأمة الإسلامية كانت بجوارهم بالدعاء لهم ومساندتهم".

وبين رئيس المكتب السياسي لحماس، أن حركته لن ترد على "التراشق الإعلامي من حركة فتح، بل هي أكبر من ذلك، ولن تجاري أحداً في الهجوم أو في الخلافات الشخصية"، منبهاً إلى أن حركته لديها أولويات أكبر من الخلافات، منها إعمار غزة وإيواء المشردين وتقديم المساعدة وبناء شبكة الكهرباء والمياه.

وقال مشعل فيما يخص قضية الإعمار: "ليكن لكل قائد وعالم ومن كل أبناء أمتنا العربية والإسلامية أن يكون لهم برنامج لإعمار غزة والمساهمة ببناء ما دمره الاحتلال، فنحن محتاجون لدوركم".

وشدد على أن حماس "تتبنى النهج الوسطي المعتدل، ولديها عقل سياسي منفتح على المحيط الإقليمي والدولي وعلى الجميع، ولا تحارب أحداً لدينه أو عرقه، وتؤمن بحوار الحضارات، وأن حماس لا تقبل الاحتلال ولا العدوان، وهناك فرق شاسع بين حماس المقاومة، وبين التطرف والإرهاب".

مكة المكرمة