مشعل يرفض دعوة مصرية ويلتقي عباس في قطر

عباس ومشعل سيبحثان مساعي التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة

عباس ومشعل سيبحثان مساعي التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 01:30
الدوحة-القاهرة-الخليج أونلاين


أكدت مصادر رسمية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ليلة السبت الأحد، أن رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل لم يستجب لدعوة مصرية وجهت له لزيارة القاهرة، في حين أن من المقرر أن يلتقي مشعل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في العاصمة القطرية الدوحة، الأحد.

وجاء في بيان للحركة "تلقت قيادة الحركة عبر وسطاء دعوة لوفد قيادي برئاسة الأخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لزيارة القاهرة للبحث في المبادرة المصرية، وكان رد الحركة أن موقفها معروف من المبادرة لأسباب موضوعية".

وأكدت الحركة أنها مستعدة للتعاون مع أي تحرك من أي طرف "بما يحقق المطالب الفلسطينية المحددة، والتي تم تسليمها للأطراف المختلفة في الأيام الماضية". في إشارة إلى الشروط التي وضعتها الحركة للقبول بتهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

وكانت حركة حماس قد رفضت مبادرة مصرية للتوصل إلى وقف إطلاق النار، إذ اعتبرت الحركة أنها لا تلبي الحد الأدني من مطالب الشعب الفلسطيني.

في سياق متصل، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول فلسطيني مقرب من الرئيس محمود عباس، ليل السبت الأحد، قوله إن الأخير سيلتقي الأحد في الدوحة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل لبحث التهدئة في غزة.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه للوكالة: "الرئيس سيلتقي مشعل لبحث التوصل إلى تهدئة في قطاع غزة".

وأجرى عباس، الجمعة، محادثات مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في إسطنبول، وذلك بعد يوم واحد من زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لتركيا، ولقائه أردوغان، في ظل الحديث عن مساع تركية قطرية واسعة لتقديم ورقة جديدة لوقف إطلاق النار في غزة، تأخذ بعين الاعتبار مصالح الشعب الفلسطيني.

وكان مشعل قد أكد في تصريحات صحافية في وقت سابق، السبت، أن الحركة لن توافق على أي خطة لوقف إطلاق النار حتى ترفع إسرائيل الحصار عن قطاع غزة.

وأضاف مشعل أن حماس لن تقبل أية هدنة تتضمن وقف إطلاق النار من الجانبين فقط، وأن أي اتفاق لا بد من أن يتضمن مكاسب سياسية واقتصادية للفلسطينيين على المدى الطويل. وذلك في مقابلة حصرية مع صحيفة "الديلي تليجراف" البريطانية.

وذكر مشعل ثلاثة مطالب رئيسية لحماس لوقف الصواريخ وهي وقف إسرائيل العدوان الجوي ضد غزة، وإطلاق سراح الفلسطينيين المعتقلين بسبب مقتل الشبان الإسرائيليين في الضفة الغربية الشهر الماضي، وإنهاء الحصار بشكل كامل.

وأضاف أن مطالبنا واضحة، ولن نقبل أي اتفاق من شأنه أن يطيل معاناة الشعب الفلسطيني، نافياً علمهم بالمبادرة المصرية، وأكد أنها لم تعرض عليهم وأنهم علموا بها عبر وسائل الإعلام.

مكة المكرمة