مصادر: حملة عسكرية عربية قوامها 100 ألف ضد تنظيم الدولة

أشار المصدر إلى حشد قوات عربية وأمريكية قوامها 100 ألف جندي

أشار المصدر إلى حشد قوات عربية وأمريكية قوامها 100 ألف جندي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 11-12-2015 الساعة 23:25
بغداد - الخليج أونلاين


أشارت حنان الفتلاوي، رئيسة كتلة "إرادة" البرلمانية العراقية، الجمعة، إلى معلومات تتحدث عن حشد قوات عربية وأمريكية قوامها 100 ألف فرد لقتال تنظيم "الدولة" في العراق.

وكتبت الفتلاوي، على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الخميس: "الجانب الأمريكي وعلى لسان وزير دفاعه ووزير خارجيته، يؤكد إرسال قوات خاصة برية إلى العراق وبعلم وموافقة الحكومة العراقية، بالمقابل الحكومة العراقية وعلى لسان العبادي ومكتبه ومتحدثه الرسمي تنفي ذلك وتؤكد عدم الحاجة لقوات"، متسائلة: من "نصدّق فيهم؟".

وأضافت الفتلاوي أن "المعلومات التي لدي ومن داخل الاجتماع الذي جمع جون ماكين مع رئيس الوزراء بتاريخ 11/27 في قيادة العمليات المشتركة، وبحضور وزير الدفاع ومعاون رئيس أركان الجيش وممثلي الأجهزة الأمنية، أنه أبلغ العبادي بأن القوات التي ستدخل العراق لتحرير المحافظات الغربية عددها سيكون مئة ألف، منهم تسعون ألف مقاتل من دول الخليج (السعودية وقطر والإمارات) والأردن، وعشرة آلاف مقاتل أمريكي".

وأشارت إلى أن "العبادي كان منزعجاً، لكن ماكين أبلغه أن القرار صدر وانتهى".

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال، الأربعاء 8 ديسمبر/كانون الأول، إن الولايات المتحدة أطلعت الحكومة العراقية على كامل خططها لنشر قوات خاصة في العراق، في حين أعلن الكولونيل ستيف وارن، المتحدث باسم الحملة الأمريكية على تنظيم "الدولة"، أن بلاده سترسل 100 فرد فقط إلى العراق.

وفي هذا السياق، صرح عضوا الكونغرس الأمريكي؛ جون ماكين وليندسي غراهام، في تعليق للصحفيين خلال زيارة لبغداد مؤخراً، أن نشاط العسكريين الأمريكيين المزمع إرسالهم إلى العراق سيقتصر على تقديم الدعم اللوجستي والمخابراتي "لقوة مقترحة قوامها 100 ألف فرد من دول عربية سنية، مثل مصر وتركيا والسعودية"، ستتوجه إلى العراق وسوريا في إطار قتال "الدولة".

وردت الحكومة العراقية على تصريح ماكين وغراهام في بيان جاء فيه: "إذ ترحب الحكومة العراقية بزيادة الدعم في السلاح والتدريب والإسناد من الشركاء الدوليين في حربنا ضد الإرهاب، فإننا نؤكد أن لدى العراق ما يكفي من الرجال والعزيمة لإلحاق الهزيمة بـ "الدولة" وأشباهها من الجماعات الإجرامية الأخرى".

مكة المكرمة