مصادر خاصة: عباس يقرر تعديلاً وزارياً لـ5 وزارات بينها الداخلية

عزام الأحمد: الرئيس عباس يتجه لإجراء تعديل وزاري

عزام الأحمد: الرئيس عباس يتجه لإجراء تعديل وزاري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 09:56
غزة - نادر الصفدي - الخليج أونلاين


قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اجتماع اللجنة التنفيذية التابع لمنظمة التحرير، الذي انتهى فجر الأربعاء، إجراء تعديل وزاري "طفيف" على الحكومة التي يترأسها الدكتور رامي الحمد الله، بعد فشل مشاورات مشاركة حركة "حماس" في الحكومة.

قرارات الرئيس عباس، جاءت تأكيداً لانفراد "الخليج أونلاين"، الذي نقله على لسان عزام الأحمد، رئيس لجنة مشاورات الحكومة، بأن الرئيس عباس يتجه بصورة رسمية لإجراء تعديل وزاري بعد وصول المشاورات مع حركة "حماس" لطريق مسدود.

إلى ذلك كشف عضو في اللجنة التنفيذية (فضل عدم ذكر اسمه)، شارك في اجتماع اللجنة الذي حضره الرئيس عباس، وعقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله بالضفة الغربية، أن الأحمد عرض على أعضاء اللجنة كافة نتائج المشاورات التي أجراها مع الفصائل بما فيهم حركة "حماس".

وأوضح، أن الأحمد أبلغ كذلك الشروط التي وضعتها حركة "حماس" للمشاركة في الحكومة، الأمر الذي رفضه الرئيس عباس وكذلك أعضاء اللجنة، مشيراً إلى أن مباحثات "ساخنة" جرت في اجتماع منظمة التحرير حول عمل الحكومة، وكذلك التعديل الوزاري المرتقب والشخصيات المرشحة لتولي حقائب وزارية.

وأضاف أن عدداً كبيراً من أعضاء اللجنة التنفيذية طالبوا الرئيس عباس بأن يترأس الحكومة المقبلة، وعارضوا فكرة إجراء تعديل على الحكومة الحالية، إلا أن الرئيس "أبو مازن" رفض وبشدة هذه المطالبات، وقرر أن يُعطي رامي الحمد الله الثقة من جديد وتكليفه بإجراء التعديل الوزاري وعرضه عليه بعد 10 أيام للمصادقة عليه.

وكشف المصدر، أنه جرى الاتفاق داخل اجتماع اللجنة التنفيذية على أن يتم قبل عيد الفطر المقبل، موضحاً أن عزام الأحمد سيبقي باب الحوار مع حركة "حماس" مفتوحاً للمشاركة في الحكومة المقبلة.

وبسؤال "الخليج أونلاين"، حول الوزارات المرشحة لإجراء تعديلات وزارية عليها، أكد أن ما طرح هو "وزيرة التربية التعليم ووزير الحكم المحلي، فيما تتجه إلى إجراء تعديلات لثلاث وزارات أخرى وهي وزارة العدل والداخلية والاقتصاد الوطني".

وكان عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية، حسم موقف حركته في المشاركة في الحكومة المقبلة، وأكد لمراسل" الخليج أونلاين"، أن حماس لن تشارك في الحكومة المقبلة.

وأكد أن حماس لن تشارك في أي حكومة فلسطينية مقبلة، ما لم تخضع تلك الحكومة ومشاوراتها الداخلية، لحوار وطني يجمع الفصائل والقوى الوطنية كافة دون أي استثناءات، متهماً الرئيس عباس بأنه يريد من الحكومة المقبلة أن "توصله إلى طريق العودة من جديد لمربع المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي"، وأن "تكون تلك الحكومة التي ستخضع لسيطرته وكذلك تعترف بكل المعاهدات والاتفاقيات السياسية التي وقعتها منظمة التحرير مع الجانب الإسرائيلي".

مكة المكرمة