مصادر: مقتل نحو 80 مدنياً في قصف صاروخي بالموصل

القصف استهدف مدرسة بمنطقة 17 تموز في حي النجار (تعبيرية)

القصف استهدف مدرسة بمنطقة 17 تموز في حي النجار (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-05-2017 الساعة 18:36
بغداد - الخليج أونلاين


قتل 81 مدنياً عراقياً، الخميس، إثر استهدافهم بقصف صاروخي مباشر خلال المعارك الدائرة بين القوات العراقية ومقاتلي تنظيم الدولة في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

وقال ضابط في قوات الشرطة الاتحادية (التابعة لوزارة الداخلية)، لوكالة الأناضول، إن قصفاً صاروخياً طال عشرات العائلات المتحصّنة بمدرسة الولاء بمنطقة "17 تموز"، الخاضعة لسيطرة التنظيم، مضيفاً أن القصف "أدّى إلى مقتل 34 رجلاً، و29 امرأة، و18 طفلاً".

وأشار الضابط العراقي إلى أن "مجزرة بالفعل وقعت تجاه المدنيين العُزل، لافتاً إلى أن جثث القتلى ما تزال ملقاة على قارعة الطريق".

اقرأ أيضاً

الاتحاد الأوروبي يدرس إعادة اللاجئين العراقيين لبلدهم

ولم تُعرف الجهة المسؤولة عن قصف المدنيين بسبب احتدام المعارك بين القوات العراقية والتنظيم بالمنطقة، وفق الضابط العراقي، كما لم تصدر أي جهة رسمية أي بيانات بهذا الخصوص، حتى الساعة (15:30 ت.غ).

من جهته أفاد النقيب علي البهادلي، في قوات جهاز مكافحة الإرهاب (قوات النخبة في الجيش العراقي)، بمقتل مسؤول الحرب في تنظيم الدولة في الجانب الغربي من الموصل.

وقال البهادلي، لوكالة الأناضول، إن وحدة المدفعية التابعة لقوات جهاز مكافحة الإرهاب "وجّهت ضربة صاروخية، بعد ظهر الخميس، لموقع في حي النجار، بعد معلومات استخبارية دقيقة تفيد بوجود حبيب خالد عبد الجبار الخلخالي، مسؤول إدارة أمور الحرب في التنظيم، بداخله، ما أدى لمقتله".

وأضاف: "القوات العراقية تواصل عملها الاستخباري ضد قيادات التنظيم وعناصره البارزين من أجل الإسراع بتدميره وتحرير ما تبقّى من مناطق تخضع لسيطرته".

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت قيادة عمليات "قادمون يا نينوى"، انطلاق عمليات تحرير مناطق شمالي الجانب الغربي من الموصل.

وفي 19 فبراير/شباط 2017، انطلقت عمليات تحرير الجانب الغربي للموصل، بعد تحرير الجانب الشرقي للمدينة، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، في إطار عملية "قادمون يا نينوى"، التي بدأت في 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

مكة المكرمة