مصدر عراقي: الطيار الذي قصف حياً سكنياً ببغداد إيراني الجنسية

أمريكا تخشى من تسليم العراق طائرات حديثة لاستغلالها من قبل إيران

أمريكا تخشى من تسليم العراق طائرات حديثة لاستغلالها من قبل إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-07-2015 الساعة 09:51
بغداد - الخليج أونلاين


كشف مصدر عسكري عراقي أن الطيار الذي قصف حياً سكنياً في بغداد، الاثنين الماضي، بالخطأ وتسبب في مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، إيراني الجنسية، ويدعى مهرداد صادق علي زاده.

وقال العقيد المهندس الطيار زهير مظلوم الساعدي، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية: إن "الطيار الذي ارتكب هذا الخطأ هو واحد من بين ثمانية وثلاثين طياراً إيرانياً أرسلتهم إيران للمشاركة في العمليات العسكرية ضد عناصر تنظيم "الدولة"، المعروف بـ"داعش"، في العراق".

وأوضح الساعدي أن "الطيار ضغط بشكل عرضي على زر فتح حمالات الصاروخ الموجود في طائرة السيخوي التي يقودها، بعد مرور دقائق معدودة على إقلاعه من المدرج، فسقط الصاروخ على حي سكني"، نافياً ما ذكره مصدر أمني عراقي بأن الطيار "ضغط على زر الإطلاق فوق موقع لداعش ولم ينطلق الصاروخ ثم سقط لاحقاً فوق حي سكني".

وكان مصدر في وزارة الدفاع قد ذكر أن الحادث وقع بالخطأ؛ بعد أن أخطأ الطيار وضغط على زر الإطلاق خلال تحليقه فوق منطقة النعيرية، مما تسبب في سقوط 7 قتلى و11 جريحاً من المدنيين داخل بيوتهم في بغداد الجديدة.

ويرى مراقبون أن العلاقة الوثيقة بين الحكومتين العراقية والإيرانية أحد أسباب تأخير أمريكا تسليم العراق طائرات حديثة؛ خوفاً من وصولها إلى إيران أو استفادة الأخيرة من التكنولوجيا المتقدمة فيها.

مكة المكرمة