مصر: الأقمار الصناعية تثبت سعوديّة تيران وصنافير

 الرسم الفني يؤكد أن جزيرتي صنافير وتيران تابعتان للسعودية

الرسم الفني يؤكد أن جزيرتي صنافير وتيران تابعتان للسعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 08-11-2016 الساعة 13:21
القاهرة - الخليج أونلاين


أكد ممثل عن الحكومة المصرية، الثلاثاء، أن المساحة العسكرية المصرية تمتلك خريطة مصورة بالأقمار الصناعية تثبت أن الشعب المرجانية في جزيرتي تيران وصنافير موجودة في الحدود السعودية.

وشدد عضو هيئة قضايا الدولة وكيل الحكومة المصرية أمام القضاء، المستشار رفيق شريف، أن القاهرة ""استعارت" الجزيرتين من المملكة بغرض الحماية وليس الملكية"، مبيناً في مرافعته أمام المحكمة الإدارية المصرية العليا برئاسة المستشار أحمد الشاذلي، أن "التنازل عن الجزيرتين هو أمر (منشأ) وليس (كاشفاً)".

وقال شريف بحسب "الحياة"، إن حكومة بلاده قدمت مستندات إلى القضاء المصري بغرض كشف الوضع القانوني لجزيرتي تيران وصنافير، والطعن على بطلان الاتفاق المصري – السعودي القاضي بترسيم الحدود بين البلدين.

وأوضح في مرافعته أن "التنازل أمر منشأ وليس كاشفاً، وكل الإجراءات والمستندات التي تثبت ملكية الجزيرتين تصرف كاشف لحقيقة الجزيرتين وملكيتها للدول، إذ كانت مصر تضع يدها على الجزيرتين بصفة أمانة، إلى أن قرر مجلس الوزراء المصري إعادتهما إلى السعودية، وقدمت الحكومة جميع الخرائط والمستندات التي تثبت موقف الجزيرتين وتبعيتهما للمملكة".

اقرأ أيضاً :

السيسي: لدينا "أسانيد" تؤكد تبعية تيران وصنافير للسعودية

وسلم الشريف إلى المحكمة المصرية، الاثنين، تقريراً مفصلاً يثبت حماية القوات المصرية للجزيرتين، وأنها احتلتهما من أجل الحماية وليس الملكية، دافعاً بحكم قضائي سابق بـ"عدم اختصاص المحكمة بنظر دعوى أعمال السيادة".

وطالب بـ"وقف الطعن لحين الفصل في المنازعات أمام المحكمة الدستورية"، مؤكداً أن "المساحة العسكرية المصرية تمتلك (بحسب نص مرافعته) خريطة مصورة بالأقمار الاصطناعية تثبت أن الشعب المرجانية في الجزيرتين موجودة في الحدود السعودية".

من جهتها، قررت المحكمة الإدارية العليا تأجيل الطعن المقدم من محامي الحكومة المصرية على الحكم الصادر ببطلان اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين البلدين إلى الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وجدير بالذكر أن زيارة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى مصر، في أبريل/نيسان الماضي، فتحت ملف جزيرتين سعوديتين كانت الرياض قد أجرتهما للقاهرة لغرض استعمالهما وقت الحرب مع الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1950، ودخلتا ضمن المنطقة "ج" باتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

وأعلنت الحكومة المصرية أن الرسم الفني يؤكد أن جزيرتي صنافير وتيران تابعتان للسعودية.

ومنح اتفاق الترسيم الموقع بين البلدين مصر حق التأمين العسكري للجزيرتين لـ65 عاماً.

وقال بيان لمجلس الوزراء المصري، السبت، بعد يوم من توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع السعودية، إن جزيرتي تيران وصنافير الموجودتين في البحر الأحمر تقعان في المياه الإقليمية للمملكة.

وتُعد جزيرتا "تيران وصنافير" من أكثر الجزر في العالم جذباً للسائحين؛ فهما مقصد لمحبى رياضات الغوص لصفاء مائهما وجمال تشكيلاتهما المرجانية، إذ تنتشر بهما الشعب المرجانية وأسماك نادرة، ولهما برامج سياحية باليخوت مع شرم الشيخ.

مكة المكرمة