مصر تبرر موقفها من ملف الاستيطان: أردنا تجنّب فيتو أمريكا

إدانة الاستيطان في أول قرار من نوعه لمجلس الأمن منذ عام 1979

إدانة الاستيطان في أول قرار من نوعه لمجلس الأمن منذ عام 1979

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 24-12-2016 الساعة 19:22
القاهرة - الخليج أونلاين


بررت مصر، السبت، سحبها مشروع القرار الذي قُدّم إلى مجلس الأمن بشأن إدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بضرورة التأكد من عدم توجه أي دولة للتشكيك في القرار.

وأكد المندوب المصري الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عمرو أبو العطا، أن "مصر اضطرت إلى سحب مشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن بشأن الاستيطان الإسرائيلي؛ بسبب المزايدات التي تعرضت لها منذ طرح المشروع بالحبر الأزرق".

في حين أوضحت الخارجية المصرية كذلك، في بيان لها السبت، أن القاهرة "طلبت المزيد من الوقت للتأكد من عدم استخدام حق الفيتو على المشروع".

جاء ذلك رداً على موجة من الانتقادات التي تعرضت لها السياسة المصرية، فبعد أقل من 8 ساعات من إعلان مصر (العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن) طلبها تأجيل انعقاد جلسة التصويت على القرار إلى أجل غير مسمى، اتخذت القاهرة موقفاً مختلفاً (الجمعة)، وأعلنت موافقتها على القرار الذي تم اعتماده بأغلبية 14 صوتاً.

وأكد أبو العطا أن "مصر صوتت لصالح القرار، انطلاقاً من مواقفها الراسخة التي لا تقبل التشكيك فيها".

وعزت القاهرة طلبها مزيداً من الوقت الى إعلان "الرئيس الأميركي المنتخب (دونالد ترامب) أن موقف الإدارة الانتقالية هو الاعتراض على المشروع، مطالباً الإدارة الأمريكية الحالية باستخدام حق الفيتو".

وكانت الرئاسة المصرية قد قالت في بيانٍ مساء الخميس، إن السيسي وترامب "اتفقا على أهمية إتاحة الفرصة للإدارة الأمريكية الجديدة للتعامل بشكل متكامل مع أبعاد القضية الفلسطينية كافة بهدف تحقيق تسوية شاملة ونهائية لهذه القضية".

وطلب مجلس الأمن، الجمعة، من إسرائيل وقف النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية وشرقي القدس، في قرار تمكنت الدول الأعضاء من تبنيه بعد امتناع واشنطن عن استخدام حق النقض (الفيتو)، وذلك في أول قرار من نوعه منذ عام 1979.

مكة المكرمة