مصر تتحفظ على أموال مالك صحيفة "الديلي نيوز إيجيبت"

السيسي سبق أن كتب مقالاً في الصحيفة التي تمت مصادرتها

السيسي سبق أن كتب مقالاً في الصحيفة التي تمت مصادرتها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-12-2016 الساعة 17:06
القاهرة - الخليج أونلاين


قررت الحكومة المصرية، الأربعاء، التحفظ على أموال الصحفي مصطفى صقر، مالك صحيفة "الديلي نيوز- إيجيبت"، وآخرين بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.

وقالت لجنة التحفظ وإدارة أموال الإخوان بمصر (قضائية)، في بيان، إنها قامت بـ"التحفظ على أموال المدعو مصطفى مختار محمد صقر بشخصه؛ واثنين آخرين هما: نور محمود علي يوسف وخالد أحمد أحمد أبو شادي".

كما شمل التحفظ أيضاً "شركتين من الكيانات الإخوانية، هما بيزنس نيوز للصحافة والطباعة والنشر، والنور للاستيراد والتصدير".

اقرأ أيضاً :

حبس 4 متهمين مصريين بتفجير الكنيسة على ذمة التحقيق

القرار شمل أيضاً جمعيتين هما "الفجر" الخيرية بمركز أشمون المنوفية (شمال)، و"الصفوة" الخيرية بذات المحافظة زعم البيان "انتماءهما للعناصر الإخوانية الإرهابية".

وخاطبت اللجنة كلاً من البورصة وهيئة الرقابة المالية باتخاذ اللازم نحو منع هؤلاء من التصرف بكافة ممتلكاتهم العقارية والمنقولة والسائلة، ومنعهم من التصرف في جميع حساباتهم المصرفية والودائع أو الخزائن أو السندات أو أذون الخزانة المسجلة بأسمائهم طرف أي من البنوك الخاضعة لرقابة البنك المركزي.

ويصدر عن شركة "بيزنس نيوز" صحيفتان هما: "البورصة المصرية" المتخصصة في الشأن الاقتصادي، وصحيفة "الدلي النيوز- إيجيبت" التي تصدر باللغة الإنجليزية، والتي سبق أن كتب بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، مقالاً اقتصادياً قبل عام.

من جانبها، نفت الشركة التهم الموجهة لها وأكدت، في بيان، أنها تعمل وفقاً لأحكام قانون الصحافة كشركة مساهمة مصرية، وأن إصداراتها تحمل ترخيص المجلس الأعلى للصحافة (حكومي)، وتطبق كل القواعد القانونية والاشتراطات المهنية لمسؤولي تحريرها.

وأوضحت أنها "تعمل في الوسط الإعلامي والصحفي منذ 2008، ولا تنتمي هي أو أي من العاملين بها أو مؤسسيها إلى أي فصيل حزبي أو سياسي أو تيار ديني، ولم تكن معبرة في أي وقت عن أي توجه لفئة معينة، باستثناء خطها التحريري ذي الطابع الليبرالي"، بحسب الأناضول.

وفي مطلع سبتمبر/ أيلول 2015، كتب الرئيس السيسي مقالاً لصحيفة ديلي نيوز- إيجيبت استعرض خلاله قائمة الإنجازات خلال عام ونصف من حكمه، ورؤيته لمستقبل الاقتصاد المصري، تخطى الـ 2000 كلمة.

مكة المكرمة