مصر تسمح لوفد عُماني بدخول غزة لمدة "نصف ساعة"

معبر رفح يربط بين مصر وغزة

معبر رفح يربط بين مصر وغزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 21:32
غزة - الخليج اونلاين


سمحت السلطات المصرية، الخميس، لوفد تضامني عُماني بالدخول إلى قطاع غزة عبر معبر رفح "لمدة نصف ساعة"، من أجل إيصال مساعدات إنسانية وغذائية.

وقالت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، إن وفداً عُمانياً من "الهيئة العامة للأعمال الخيرية"، دخل قطاع غزة برفقة قافلة مكونة من 20 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية والغذائية، بعد سماح السلطات المصرية للوفد بالدخول عبر معبر رفح لمدة نصف ساعة.

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية في قطاع غزة، أصدرت تقريراً منتصف الشهر الماضي، قالت فيه: إن "هناك توقفاً شبه كامل وضعفاً في حركة القوافل والوفود المتضامنة مع غزة، مقارنة بالفترة التي تلت الحرب الإسرائيلية عام 2012".

واتهمت الوزارة في تقريرها، السلطات المصرية، بمنع العشرات من الوفود الطبية والإنسانية المتضامنة مع القطاع بـ "حجج مختلفة".

ويربط معبر رفح البري القطاع بمصر، وهو معبر مخصص للأفراد فقط.

وأغلقت السلطات المصرية معبر رفح الواصل بين قطاع غزة ومصر بشكل شبه كامل، عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، في يوليو/ تموز 2013.

ولم يتحدث اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، الذي تم التوصل إليه في 26 أغسطس/ آب الماضي، حول فتح معبر رفح، على اعتبار أنه "منفذ مصري فلسطيني"، ولا علاقة لإسرائيل به.

وتنص اتفاقية المعابر، التي وقعتها السلطة الفلسطينية مع إسرائيل، في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2005، على وجود بعثة مراقبين أوروبيين، وكاميرات مراقبة إسرائيلية لفتح المعابر.

ومنعت إسرائيل المراقبين الأوروبيين من دخول غزة، منذ منتصف عام 2006، في أعقاب أسر حركة حماس، للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ومنذ ذلك الوقت، يعمل معبر رفح دون الاعتماد على أي اتفاقية، حيث تفتحه السلطات المصرية على فترات متباعدة للحالات الإنسانية، باعتباره معبراً رئيسياً يخضع لسيادتها، ولا يمكن أن تسمح بفتحه، حسب مصادر مسؤولة، إلا من خلال اتفاقية مع السلطة الفلسطينية التي تعتبرها السلطات في مصر هي السلطة الشرعية في فلسطين.

ولا تعارض حركة حماس أن تتولى السلطة الفلسطينية وجهاز حرس الرئيس الفلسطيني إدارة معبر رفح ليتم فتحه بشكل كامل.

مكة المكرمة