مصر تفتح خط إمداد بحرياً لقوات حفتر في ليبيا

مصر تدعم قوات حفتر بالسلاح

مصر تدعم قوات حفتر بالسلاح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 23:45
طرابلس (ليبيا) - الخليج أونلاين


قالت مصادر محلية في مدينة طبرق شرقي ليبيا: إن باخرة محملة بمدرعات وكميات كبيرة من السلاح والذخيرة قادمة من أحد موانئ مصر قد رست في ميناء طبرق الليبي.

ونقلت قناة الجزيرة الفضائية عن المصادر القول: إنه جرى تفريغ الباخرة ونقل محتوياتها إلى معسكرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في المنطقة الشرقية من ليبيا.

وأشارت المصادر إلى أن الباخرة رست قبل ثلاثة أيام بقاعدة طبرق الجوية، التي تنطلق منها الطائرات الحربية التابعة لقوات حفتر لقصف مناطق في شرقي ليبيا.

وأفادت القناة أن الباخرة حملت شحنة من الأسلحة والذخائر والعربات والمدرعات، وقد استغرق تفريغ حمولة الباخرة ثلاثة أيام.

وذكرت أن التعاون العسكري بين حكومتي طبرق والقاهرة أصبح واضحاً، إذ نظمت زيارات متبادلة لعسكريين مصريين وليبيين، وقد أعلن عن ثلاث زيارات قام بها لمصر في الفترة الأخيرة رئيس الأركان العامة للجيش في حكومة طبرق عبد الزراق الناظوري، الذي التقى بوزير الدفاع المصري ورئيس هيئة الأركان المصري.

ويعد الناظوري الذراع اليمنى للواء حفتر، وقبل تعيينه في حكومة عبد الله الثني كان قائداً بارزاً فيما تعرف بغرفة عملية الكرامة التي يقودها حفتر.

وكانت وثيقة مسربة الشهر الماضي كشفت عن تحرير اتفاقية تعاون عسكري بين الحكومة المصرية ووزارة الدفاع في حكومة طبرق التي يترأسها عبد الله الثني، وتدعم الحملة التي يقودها حفتر ضد مجلس ثوار بنغازي وقوات عملية فجر ليبيا. وتسمح الاتفاقية للطرفين باستخدام المجال الجوي لكليهما لأغراض عسكرية وإرسال عسكريين ميدانياً.

وقد اعتبرت حكومة عمر الحاسي المنبثقة عن المؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته الاتفاقية بين الجانبين "انتهاكاً صارخاً لسيادة الدولة الليبية".

وكان المؤتمر أعلن في آخر الشهر الماضي أن لجنة التحقيق في حادثة القصف الجوي الذي تعرضت له العاصمة طرابلس في أغسطس/ آب الماضي قدمت تقريرها للمؤتمر، وأكد التقرير تورط الإمارات ومصر في قصف طرابلس رغم أن القاهرة وأبوظبي نفتا تورطهما في الغارات.

مكة المكرمة