مصر تنفي تسجيلاً يتهم الداخلية بالتقصير في هجوم الواحات

"التسجيل يتناقض مع الرواية الرسمية"

"التسجيل يتناقض مع الرواية الرسمية"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-10-2017 الساعة 08:33
القاهرة - الخليج أونلاين


نفت وزارة الداخلية المصرية، الأحد، صحة تسجيل منسوب لضابط أصيب بهجوم الواحات الإرهابي، غربي البلاد، والذي أسفر عن مقتل 16 شرطياً بينهم 11 ضابطاً، وفق حصيلة رسمية.

ومساء السبت، أذاع الإعلامي المقرب من السلطات، أحمد موسى تسجيلاً صوتياً، نسبه لأحد الضباط المصابين بالهجوم، يروي فيه الأخير تفاصيل الواقعة، فيما نقلت مواقع صحفية التسريب الصوتي على نطاق واسع.

ورداً على ذلك، كذَّبت الداخلية المصرية، في بيان لها، "ما تم تداوله من تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الاجتماعي وتناولته بعض البرامج على القنوات الفضائية"، مؤكدةً أنها تسجيلات "غير معلوم مصدرها".

وشدَّد البيان على أن التسجيلات "تحمل في طياتها تفاصيل غير واقعية، لا تمت لحقيقة الأحداث التي شهدتها المواجهات الأمنية بطريق الواحات بصلة"، دون مزيد من التفاصيل.

وحذَّرت الداخلية المصرية من أن "تلك التسجيلات وتداولها على هذا النحو يهدف لإحداث حالة من البلبلة والإحباط في أوساط وقطاعات الرأي العام، ويعكس عدم مسؤولية مهنية".

وطالبت بـ"عدم الالتفات لمثل تلك التسجيلات أو الاعتماد عليها كمصدر للمعلومات".

ويتعارض التسجيل الذي أذاعه الإعلامي أحمد موسى، مع البيان الرسمي الصادر عن الداخلية المصرية.

وحمَّل التسجيل الداخلية "مسؤولية التقصير الأمني في دعم وإمداد المجموعة الشرطية التي تعرضت للهجوم، بالعتاد الأمني والطبي".

وإثر التسجيل، نال أحمد موسى هجوماً واسعاً في الإعلام المصري، كما طالب مغردون عبر موقع "تويتر" بتقديمه للمحاكمة.

وأعلنت الداخلية، مساء السبت، مقتل 16 شرطياً، بينهم 11 ضابطاً، وإصابة 13 شرطياً آخرين بينهم 4 ضباط، بالإضافة إلى فقدان أحد الضباط، فضلاً عن مقتل وإصابة 15 "إرهابياً"، في الاشتباكات التي جرت بمنطقة الواحات مساء الجمعة الماضي، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وأكدت الداخلية المصرية أن الهجوم نجم عن كمين وقعت فيه وحدات من قوات الأمن في منطقة الواحات بمحافظة الجيزة على بعد 150 كيلومتراً من القاهرة، حيث توجهت العناصر الأمنية إلى هناك، بعد تلقيهم معلومات عن وجود بؤر إرهابية في الموقع.

مكة المكرمة