مصر: لم ندع مشعل و"حماس" تراوغ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 15:39
القاهرة/ الدوحة - الخليج أونلاين


نفى مصدر سياسي مصري رفيع المستوى، اليوم الأحد، الأنباء التي تم تداولها حول توجيه بلاده دعوة لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، بزيارة القاهرة لبحث التهدئة في غزة.

وقال المصدر إن تصريحات المسؤولين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عارية تماماً من الصحة، إذ لم تقم مصر بتوجيه دعوة لأي من أعضاء الحركة في الفترة الأخيرة. وأضاف: إن "ادعاء بعض قيادات ومسؤولي حركة حماس بأن مصر وجهت دعوة لها لاستقبال رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل لبحث التهدئة، وأن الأخير رفض هذه الدعوة، هو أمر عار تماماً عن الصحة، ولا يمت للواقع بأي صلة، حيث لم تقدم مصر الدعوة للحركة أو قياداتها لزيارتها في الفترة الأخيرة".

واتهم المصدر حركة "حماس" بالكذب والمراوغة، وقال: "تأتي هذه المزاعم في إطار سلسلة الأكاذيب والادعاءات والمراوغات من جانب مسؤولين وقيادات من حركة حماس"، على حد تعبيره.

ومن ناحية أخرى، جدد سامي خاطر -عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- تأكيد دعوة القاهرة عبر وسطاء لوفد قيادي من "حماس" برئاسة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لزيارة القاهرة للبحث في المبادرة المصرية.

وقال خاطر: "نعم، لقد تم إبلاغنا عن طريق وسطاء بأن المسؤولين المصريين يرحبون بوفد من "حماس" برئاسة مشعل؛ للتباحث في موضوع وقف إطلاق النار، والحركة ردت بأنه ليس لديها مشكلة مع مصر كطرف، ولكننا رفضنا المبادرة المصرية شكلاً ومضموناً، وقلنا بأنه إذا كان هناك استعداد لطرح جديد يلبي طموح الشعب الفلسطيني فنحن منفتحون".

وكان مصدر فلسطيني مقرب من حماس، قال في وقت متأخر من مساء أمس السبت، إن مشعل اعتذر عن دعوة وجهها له الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، لزيارة القاهرة للتباحث حول مبادرة التهدئة المصرية.

وعلى صعيد آخر، أكد خاطر أن المقاومة الفلسطينية لديها الاستعداد لمواجهة العدوان، فقال: "صحيح أن هذه المعركة فُرضت علينا فرضاً، لكن رجال المقاومة في مختلف الفصائل على أتم الاستعداد لمواجهة العدو، وهي متحسبة لهذه المعركة، ولها طول نفس كبير لإدارتها"، على حد تعبيره.

وطرحت مصر، الاثنين الماضي، مبادرة لوقف إطلاق النار في غزة بناء على وقف الأعمال العدائية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، بالإضافة إلى تسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية إثر استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض، إلا أن حماس أعلنت رفضها، إلا بعد الاستجابة للشروط الفلسطينية.

ويشن سلاح الجو الإسرائيلي، منذ 7 تموز/يوليو الجاري، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد"، كما بدأ الجيش الإسرائيلي، مساء الخميس الماضي (17/ 07)، توغلاً برياً محدوداً في قطاع غزة، مما أسفر عن سقوط مئات الشهداء والجرحى.

مكة المكرمة
عاجل

الكويت | نائب وزير الخارجية : القمة الخليجية المقبلة في الرياض ستعقد بحضور جميع الدول الأعضاء في مجلس التعاون