مصر.. 7 كتل طلابية تطالب برحيل وزير التعليم العالي

أبطل "التعليم العالي" انتخابات اتحاد الطلاب بمصر واعتبره لا يمثل الطلاب رسمياً

أبطل "التعليم العالي" انتخابات اتحاد الطلاب بمصر واعتبره لا يمثل الطلاب رسمياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-12-2015 الساعة 09:39
القاهرة - الخليج أونلاين


طالبت سبع حركات طلابية في مصر، مساء الخميس، برحيل وزير التعليم العالي "أشرف الشيحي"، احتجاجاً على قرار للوزارة ببطلان انتخابات "اتحاد الطلاب"، والتي أجريت مؤخراً.

ووقع على البيان، طلاب مصر القوية، وطلاب 6 أبريل، وطلاب الاشتراكيين الثوريين، وطلاب حزب الدستور، وطلاب حركة مقاومة، وطلاب الحزب المصري الديمقراطي، وطلاب حزب العيش والحرية.

وأكدت الحركات الطلابية، دعمها لما أسمته "الكيان الطلابي الذي انتخبه طلاب مصر بإرادتهم الحرة".

وقال البيان: إن "الحركات الطلابية المصرية تابعت القرار الصادر عن اللجنة المشكلة من وزارة التعليم العالي والذي خرج بإعادة الانتخابات، وحل التشكيل الحالي وذلك بعد مماطلة لمدة زادت عن الأسبوعين في إعلان النتيجة التي خرجت بانتصار ممثلين مستقلين للطلاب".

وأضاف البيان أن "طلاب مصر اختاروا عبد الله أنور رئيساً وعمور الحلو نائباً لاتحاد الطلاب؛ لكن الوزارة لم تكتف فقط بتدخلاتها المستمرة في الانتخابات وأبت إلا أن تلغي إرادتهم التي انتصرت عليهم في النهاية".

وجاء في البيان: "إن السماح باستمرار أشرف الشيحي (وزير التعليم العالي) ومستشاريه على رأس الوزارة هو سماح باستمرار الفساد، وسماح باستمرار من زوروا إرادة الطلاب والالتفاف عليها".

ومساء أمس الخميس، أعلنت وزارة التعليم العالي، بطلان انتخابات "اتحاد طلاب مصر" التي جرت مؤخراً، وعدم الاعتراف به رسمياً كممثل للطلاب المصريين، بعد نظرها في الطعون المقدمة.

وقررت اللجنة المشرفة على الانتخابات الطلابية، التابعة لوزارة التعليم العالي، "قبول الطعن الخاص ببطلان انتخابات جامعة الزقازيق (دلتا مصر، شمال)، وما ترتب عليها من آثار، ومن ثم إعادة الانتخابات".

وقال "صبحي حسنين"، رئيس اللجنة العليا لانتخابات اتحاد الطلاب، في تصريحات صحفية: إن "اللجنة أكدت في تقرير لها وجود خطأ قانوني في تصويت ممثل جامعة الزقازيق"، فيما لم يحدد موعد لإعادة إجراء الانتخابات.

وفي 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بدأت الجامعات المصرية، بعد انقطاع عامين (منذ الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في يوليو/ تموز 2013)، في إجراء انتخابات الاتحادات الطلابية، بمشاركة حركات طلابية معارضة، ومقاطعة طلاب جماعة الإخوان المسلمين.

هذا في الوقت الذي ترفض فيه الحكومة المصرية اتهامات تتعلق "بعدم وجود حياة جامعية"، على خلفيات مواجهات قادتها الشرطة المصرية، ضد طلاب معارضين على مدار العاميين الماضيين.

مكة المكرمة