معارضوه.. نتنياهو ضرب دمشق لزيادة شعبيته انتخابياً

مقربون من نتنياهو وصفوا تصريحات المعارضة بالـ"وقحة"

مقربون من نتنياهو وصفوا تصريحات المعارضة بالـ"وقحة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-12-2014 الساعة 10:07
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


قال معارضو رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الأخير قصف مواقع بدمشق لزيادة شعبيته قبيل الانتخابات.

وأضافوا، أنه "افتتح حملته الانتخابية بقصف دمشق"، معتبرين أنه يسعى "لإشعال الشرق الأوسط ليضمن نجاحه برئاسة الحكومة".

وأفادت القناة الثانية الإسرائيلية، أن "المعارضة الإسرائيلية ربطت الغارات التي شنتها مقاتلات إسرائيلية على أطراف دمشق بالانتخابات الإسرائيلية، وفشل نتنياهو في تشكيل حكومة بديلة عن تلك التي أعلن حلها الأسبوع الماضي".

واعتبرت "يفعات قريب"، النائبة في الكنيست الإسرائيلي عن حزب "هناك مستقبل" للقناة الثانية، أن "نتنياهو لم ينجح في تشكيل ائتلاف بديل للحكومة التي أعلن حلها الأسبوع الماضي، وبذلك قرر الذهاب لطريق إشعال الشرق الأوسط في بداية حملته الانتخابية"، مضيفة: "لن تنطلي علينا هذه اللعبة".

من جانبه، قال عضو الكنيست "فريج عيساوي" حزب ميرتس اليسار: إن "نتنياهو يسعى دائماً لتعليق فشله على شماعات خارجية ليعلق عليها فشله، وفي حال السؤال عن أدائه في الحكومة والتسبب في غلاء المعيشة، يقول إيران السبب، وفي حال سؤاله عن النظام الصحي فيتهم حزب الله".

أما موشي مزراحي في حزب العمل فقال معلقاً على الهجوم: "قبل الانتخابات ستتداخل الأمور بعضها ببعض، لذلك فإن أملي أن لا يصاب أحد بالجنون حتى موعد الانتخابات".

من جانبهم، وصف مسؤولون سياسيون مقربون من نتنياهو، للقناة الثانية، تصريحات المعارضة بأنها "وقحة"، معتبرين أن "الهجمات العسكرية الإسرائيلية الحيوية لأمن إسرائيل، لم تكن يوماً مادة للدعاية الانتخابية".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، وأخرى تابعة لنظام الأسد، قد أعلنوا في وقت متأخر أمس استهداف إسرائيل لمنطقتين في ريف دمشق، قالت إسرائيل إنها مستودعات لتخزين الصواريخ كانت في طريقها لحزب الله في لبنان.

مكة المكرمة