معارك ضارية.. القسام يؤكد قتل 14 جندياً إسرائيلياً شرق غزة

الحكومة الإسرائيلية قررت توسيع العمليات البرية داخل قطاع غزة

الحكومة الإسرائيلية قررت توسيع العمليات البرية داخل قطاع غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 05:22
غزة- الخليج أونلاين


أعلنت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فجر الأحد، قتل 14 جندياً إسرائيلياً في كمين نصبته للقوات الإسرائيلية المتوغلة شرق حي التفاح شرق مدينة غزة، وذلك بعد ساعات من تنفيذها عدة عمليات قالت إنها قتلت فيها عدداً كبيراً من الجنود الإسرائيليين.

وتواصلت طوال ليل السبت وفجر الأحد اشتباكات مسلحة ضارية تعتبر الأعنف منذ بدء التقدم البري للقوات الإسرائيلية على قطاع غزة، بين الجيش الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية، تركزت في مناطق شرق مدينة غزة وشمالها، بالإضافة إلى شرق مدينة خان يونس.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية طوال ساعات الليل والفجر مئات قذائف المدفعية على أحياء الشجاعية والبريج والزيتون شرق مدينة غزة، مما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد كبير من المدنيين الفلسطينيين، في ليلة تعتبر الأعنف منذ بدء العدوان على القطاع.

وأعلنت كتائب القسام أنها قتلها 14 جندياً إسرائيلياً بعد استدراج مقاتليها قوةً إسرائيلية شرق مدينة غزة، موضحةً أن مجاهديها تمكنوا من "استدراج قوة صهيونية، حاولت التقدم شرقي حي التفاح شرقي مدينة غزة، إلى كمين محكم معد مسبقاً".

وأضافت أن "مجاهديها تركوا هذه القوة تتقدم لتدخل حقل ألغام مكون من عدة عبوات برميلية (عبوة ناسفة كبيرة الحجم)، وبعد أن تبعتها ناقلتا جند إلى داخل الكمين فجّر مجاهدونا حقل الألغام بالقوة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل"، وتابعت "تقدم المجاهدون بعد تفجير العبوة، صوب ناقلات الجند وفتحوا أبوابها وأجهزوا على جميع من فيهما وعددهم 14 جندياً صهيونياً".

ومساء السبت، أعلنت كتائب القسام عن مقتل 11 جندياً إسرائيلياً في عمليتي تسلل نفذتهما، خلف خطوط الجيش الإسرائيلي، المتمركزة مقابل الحدود الشرقية لقطاع غزة، واستشهاد أحد عناصرها في عملية الإنزال الأولى.

ولم يرد عن الجانب الإسرائيلي ما يؤكد أو ينفي ما أعلنته كتائب القسام بشأن العملية الثانية، غير أنها أعلنت في وقت سابق عن مقتل اثنين من قواتها أحدهما ضابط برتبة رفيعة خلال "محاولة تسلل إلى إسرائيل".

لكن صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية نشرت في عددها الصادر صباح الأحد، وعلى صدر صفحتها الأولى صوراً لستة ضباط وجنود قالت إنهم قتلوا في غزة، السبت.

وعرف من بين الشهداء الذين سقطوا فجراً في حي الشجاعية، نجل القيادي البارز في حركة حماس خليل الحية، بالإضافة إلى إصابة عدد كبير من أفراد عائلته، مما يرفع عدد الضحايا منذ بدء العدوان الإسرائيلي إلى 351 شهيداً وإصابة أكثر من 2800 آخرين.

وأعلن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي، صباح الأحد، أن الحكومة الإسرائيلية قررت توسيع عملياتها البرية في قطاع غزة، والدفع بمزيد من القوات البرية إلى داخل القطاع.

مكة المكرمة