مفتي العراق: "الثورة" شعبية وتهدف إلى إسقاط المالكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-06-2014 الساعة 01:46
بغداد- الخليج أونلاين


قال مفتي العراق، الشيخ رافع الرفاعي، إن هدف ما وصفها بـ"الثورة الشعبية المسلحة" في العراق هو إسقاط العملية السياسية "الطائفية" وحكومة نوري المالكي، مؤكداً أن من طرد الجيش من المدن الشمالية هم "ثوار العشائر" الذين تعرضوا للقمع في اعتصاماتهم ومظاهراتهم السلمية قبل عام.

وأضاف الرفاعي، في مقابلة مع 'سكاي نيوز" عربية: إنه قبل عام خرج الناس في اعتصامات سلمية ومظاهرات في الأنبار؛ لإحساسهم بالظلم والتهميش والإقصاء، فرد عليهم المالكي بـ"القمع والقتل"، على حد قوله، معتبرًا أن ما يحدث حالياً "ثورة عشائرية شعبية عسكرية يشترك فيها المجتمع كله"، هدفها "إسقاط العملية السياسية التي أتت بنوري المالكي".

وحول ادعاءات الحكومة بأن من سيطر على المدن الشمالية في العراق هم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية، قال الرفاعي متسائلاً: "هل كل من يعترض على ديكتاتور أو يعترض على أمريكا ينتمي لدولة العراق والشام؟".

وقال إن المجموعات المنضوية تحت لواء هذا التنظيم لا تعدو مجرد "ثلل قليلة"، على حد تعبيره، مؤكدًا أن مقاتلي العشائر المسلحين هم من طردوا الجيش، الذي تجاوز قوامه 65 ألف جندي في مناطقهم.

وتابع القول إن العلم العراقي هو الذي رفع على مصفاة بيجي، وأن "من نقل صورة لراية دولة العراق والشام يريد أن يعمي عشر أعين ويفتح عيناً واحدة"، على حد تعبيره.

ورأى الرفاعي أن مسلحي الدولة الإسلامية "أفسدوا الثورة السورية.. ونحن لسنا من أتى بهؤلاء المسلحين، وإنما من أتى بهم هو من أراد إفساد الثورة".

واتهم مفتي العراق الحكومة بالاعتماد على ميليشيات "إرهابية طائفية، تقتل الناس على الهوية في بغداد"، كما اتهم الجيش بتصفية عشرات السجناء قبل الانسحاب من مناطق عدة.

مكة المكرمة