مفتي ليبيا يتهم البرلمان بـ"استعداء الأمم" ضد بلاده

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-08-2014 الساعة 07:20
طرابلس- الخليج أونلاين


اتهم مفتي الديار الليبية، الشيخ الصادق الغرياني، مجلس النواب الليبي (البرلمان)، بـ "استعداء الأمم ضد ليبيا"، تعليقاً على تصويته لصالح المطالبة بالتدخل الدولي لحماية المدنيين في البلاد، وقال في مقال له، نشر مساء الخميس (08/14)، بموقعه الرسمي تحت عنوان: (قرار البرلمان بالتدخل الأجنبي): إن "الثورة المضادة جرجرت البرلمان الوليد إلى السعي الآثم لاستعداء الأمم علينا".

وأضاف المفتي: "ما كنا نحب له (مجلس النواب) أن يبدأ هذه البداية المحزنة المتسمة بالتهور والانقسام وعدم المسؤولية، وبالاستخفاف المتعمد بالتقيّد بالإعلان الدستوري والإجراءات القانونية المنظّمة للتسلم والاستلام".

وأشار المفتي إلى أن انعقاد مجلس النواب في مدينة طبرق (شرق) أمر "استنكرته الاحتجاجات الشعبية الغاضبة التي عبرت عن استيائها الجمعة الماضية من انعقاده بهذه الصورة، وعدته خذلاناً للقاعدة الشعبية التي انتخبته، مما دعا العديد من المدن إلى إصدار بيانات بالتبرُّؤ من ممثليها الذين انضموا إلى جلساته".

وعلى الصعيد ذاته، دعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، أمس الخميس، مجلس النواب الليبي (البرلمان) بتجميد مطالبته التدخل الدولي لحماية المدنيين، وإفساح المجال للحوار لإنهاء النزاع.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان (غير حكومية)، في بيان لها وصل وكالة "الأناضول" نسخة منه: "ندعو مجلس النواب في ليبيا لتجميد قراره بالدعوة للتدخل الدولي والعمل على تشكيل لجنة مساعٍ حميدة من بعض أعضاء المجلس ووجهاء القبائل ذوي النفوذ، بهدف التوصل لتفاهمات سياسية تفتح الباب أمام إنهاء النزاعات".

وأدانت المنظمة في بيانها "أعمال القتال ونيلها من المدنيين"، مطالبة "بضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق نيابية، وتخويلها الصلاحيات القضائية، لضمان التحقيق في الجرائم، وضمان محاسبة المسؤولين عنها ومنع إفلاتهم من العقاب".

وكان مفتي الديار الليبية قد أصدر تصريحات سابقة، أعلن فيها عدم شرعية انعقاد جلسات مجلس النواب في مدينة طبرق قبل أن يستلموا السلطة من رئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته في مدينة طرابلس، وقال: إن "تدخل الجيوش الأجنبية الذي اتفق أهل ليبيا في أحلك ظروفهم أيام حرب التحرير الأولى على استنكاره وعدّه خيانة للوطن، ولم يجرؤ عليه حتى القذافي على سوء حاله وفساد أمره، ها هي الحكومة مستميتة في طلبه والإلحاح عليه"، واصفاً طلب ذلك بأنه "حماقة غير مسبوقة".

وكان 111 نائباً ليبياً من أصل 124، صوتوا في جلسة مجلس النواب يوم الأربعاء، لصالح المطالبة بـ "التدخل الدولي العاجل لحماية المدنيين ومؤسسات الدولة"، و"تفويض مكتب رئاسة البرلمان باتخاذ التدابير اللازمة لتنفيذ القرار".

وتشهد العاصمة الليبية طرابلس (غرب) ومدينة بنغازي (شرق) في الفترة الأخيرة مواجهات عسكرية دموية بين كتائب متصارعة على بسط السيطرة، وخلفت عشرات القتلى ومئات الجرحى.

مكة المكرمة